EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2011

تقنية علاجية لتلافي مضاعفات عمليات الأنف

توصل أطباء إلى تقنية علاجية جديدة من شأنها معالجة ما يتعرض له المرضى الذين خضعوا لعمليات في الأنف، من مضاعفات ومخاطر.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2011

تقنية علاجية لتلافي مضاعفات عمليات الأنف

توصل أطباء إلى تقنية علاجية جديدة من شأنها معالجة ما يتعرض له المرضى الذين خضعوا لعمليات في الأنف، من مضاعفات ومخاطر.

وعرض تقرير نشرة التاسعة على قناة MBC الأحد 15 مايو، حالة سيدة خضعت لعملية إزالة تورم في أنفها، وبمرور السنوات أخبرها الأطباء بضرورة إجراء عملية جديدة لتثبيت أنفها.

والتقت السيدة أخيرا بدكتور "راسل كريدل" الذي قال: "المرضى الذين خضعوا لعملية في الأنف ولحق بهم أذى عليهم ألا يستسلموا".

ووفق تقرير النشرة، فإن دكتور كريدل كان لديه ما يسعد مرضاه، وهو الحصول على غضروف صناعي مأخوذ من متبرع، ما يمنع عملية رفض الجسم الزراعة.

وقال كريدل "إذا أخذنا غضروفاً من ضلع متبرع فسيضمن ذلك استقامة الأنف".

وأوضحت الدراسة -التي أجراها كريدل- أن استخدام غضروف من شخص متبرع عوضا عن غضاريف الشخص نفسه يقلل الكلفة والألم.

وأضاف كريدل "منذ كتابتنا البحث، رصدنا أن إقبالا كبيراً عليه، كما زاد الطلب على بنوك الأنسجة البشرية".