EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

تقنية جراحية تعيد للعينين بريقها وقوتها

توصل الأطباء إلى تقنية طبية جديدة يمكن عن طريقها إعادة النظر إلى سابق عهده من القوة، وللعين بريقها ونضارتها.
وعرضت نشرة التاسعة على 14 يونيو/حزيران 2010، تقريراً للسيدة مارلا، التي تخطى عمرها الأربعين عاماً وتعاني من ضعف شديد في نظرها، مما يعوقها عن

  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

تقنية جراحية تعيد للعينين بريقها وقوتها

توصل الأطباء إلى تقنية طبية جديدة يمكن عن طريقها إعادة النظر إلى سابق عهده من القوة، وللعين بريقها ونضارتها.

وعرضت نشرة التاسعة على 14 يونيو/حزيران 2010، تقريراً للسيدة مارلا، التي تخطى عمرها الأربعين عاماً وتعاني من ضعف شديد في نظرها، مما يعوقها عن أداء مهام منزلها.

وعُرضت مارلا على د .مينغ وانغ -جراح عيون- الذي أكد أنه بعد سن الأربعين تبدأ المسافة التي نقرأ منها بالانحسار.

وأضاف وانغ "مع التقدم بالعمر تكبر العدسة داخل مقلة العين، لكن المقلة لا تكبر، مما يصعب من عملية التركيز، خاصة في الأماكن المحيطة بالعدسة".

وفي اختبار جديد يقوم الجراحون بزرع أربع مباعدات منحنيات من البلاستيك بحجم حبة الأرز في جدار مقلة العين، ما يعطي العدسة مساحة من تغيير شكلها وقدرة أكبر على التركيز.