EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2010

تقنية جديدة تعالج آلام الأعصاب بالذبذبات الكهرومغناطيسية

توصل أحد الأطباء إلى تقنية جديدة يمكنها علاج آلام الأعصاب عن طريق الذبذبات الكهرومغناطيسية، خلال جلسة تستغرق 5 دقائق ومفعولها يدوم عدة أشهر.

  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2010

تقنية جديدة تعالج آلام الأعصاب بالذبذبات الكهرومغناطيسية

توصل أحد الأطباء إلى تقنية جديدة يمكنها علاج آلام الأعصاب عن طريق الذبذبات الكهرومغناطيسية، خلال جلسة تستغرق 5 دقائق ومفعولها يدوم عدة أشهر.

جاء ذلك، بعدما حذرت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية الصيف الماضي من تناول مسكني الألم "بيركوست وفيكوديالأكثر استعمالا في العالم، بسبب تأثيرهما الضار على الكبد.

وعرضت نشرة MBC الأربعاء الـ 30 من يونيو/حزيران 2010، تقريرا لحالة السيدة زيلدا روكمان، التي كانت تعاني من آلام دائمة في العنق والكتفين وأحد الساعدين، ولم تنفع معها الأدوية التقليدية أو العلاج الفيزيائي والتدليك.

ولجأت زيلدا إلى الدكتور سكوت بيرجر -اختصاصي في إدارة الألم- الذي استخدم معها تقنية العلاج بالذبذبات الكهرومغناطيسة النابضة التي تستهدف الأعصاب، من خلال إبرة توضع بالقرب من العصب الذي يسبب الألم، وتعد هذه الطريقة أحدث من الطريقة التقليدية التي تدمر العصب.

وأكد الأطباء أن هذه التقنية ذات أعراض جانبية ومضاعفات قليلة، مقارنة بالطرق الأخرى، غير أنها قد تتسبب في تدمير بعض الأوعية الدموية أو بعض الأعصاب الأخرى، كما أن هناك أيضًا مخاطر العدوى.

ويقول الدكتور بيرجر: إن العلاج غير مؤلم، إذ يجري تخدير المريض أولا، وهو فعال جدًّا بالنسبة إلى عرق النسا والقرص المنفتق والمفاصل المتضخمة والهربس النطاقي والألم العصبي المحيطي والألم في أسفل الجمجمة.