EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2011

تجميد البويضات حفاظا على قدرة مريضات السرطان على الإنجاب

توصل أطباء إلى أسلوب علاجي جديد أعاد الأمل في القدرة على الإنجاب، للسيدات المصابات بالسرطان ويخضعن للعلاج الكيميائي.

توصل أطباء إلى أسلوب علاجي جديد أعاد الأمل في القدرة على الإنجاب، للسيدات المصابات بالسرطان ويخضعن للعلاج الكيميائي.

وفقا لهذا العلاج، يأخذ الأطباء البويضات ويقومون بتجميدها قبل خضوع المريضات إلى العلاج الكيميائي، الذي يحتوي على كثير من السميات، لحين مجيء الوقت الذي تكون فيه المريضة قادرة على الإنجاب.

وعرضت نشرة MBC الثلاثاء 22 فبراير/شباط 2011م، تقريرا لحالة فتاة تدعى دانييل كانت قد تعرضت للإصابة بمرض السرطان؛ حيث وجد الأطباء ورما خبيثا في ذراعها الأيمن، ما أخضعها للجراحة ومن ثم للعلاج الكيميائي، غير أنها فقدت قدرتها على الإنجاب.

من جانبها، قالت د. جيل جينسبرج -مديرة لبرنامج رعاية المعافين من السرطان في مستشفى فلادلفيا- "نعمل على علاج تجريبي من شأنه إعادة الإخصاب للمرضى بأخذ أنسجة التكاثر، وتجميدها قبل بدء خضوع المريض لسميات العلاج".

وأضافت "دانييل كانت مصابة بورم في العظام، لا يحتمل الانتظار لأسابيع، وخلال ثلاثين دقيقة أخذ الجراحون بالمنظار بعضا من أنسجة المبيضين لتجميدها، لحين تكون دانييل قادرة على الإنجاب".