EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2009

بدون جراحة.. "تخيط المعدة" تقنية جديدة لإنقاص الوزن

بول مارتين أحد المواطنين الأمريكيين الذين يعانون السمنة المفرطة؛ حيث كان وزنه 310 باوند، ولكنه استطاع أن ينقص وزنه بواقع 150 باوند بعدما كان يجد صعوبة في السير أو صعود درجات السلم.

وتعتمد تلك الطريقة على تغيير شكل المعدة وكبح جماح الشهية بدون جراحة ولا شقوق، ولكن التوجا لا تزال في مرحلتها التجريبية ولم تلقَّ الموافقة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بعد، لكن يبدو أن نتائجها واعدة.

وعن هذه التقنية يقول د. بول سيرنغل: أجريت الدراسة التجريبية على بعض المرضى وأظهرت نتائجها أنها تضاهي نتائج تصغير المعدة، وسيفقد المرضى حوالي 40% من الوزن الزائد.

الطريقة الجديدة هي كالتالي: تدرج أداة مرنة يتم إدخالها عن طريق الفم إلى المعدة، وبمساعدة كاميرا توصل الصورة للأطباء على الشاشة، ومن خلالها يتم إدخال أداة جراحية يتم على أثرها إدخال كيس صغير للمعدة يجعل المرضى يحسون بالشبع؛ حتى بعد أكل ما لا يغني من جوع.

وبينما تشير التقديرات إلى أن عدد البدناء يرتفع ووصل حتى الآن إلى 400 مليون شخص حول العالم، حذر أكاديميون واختصاصيون في علوم التغذية من تحول السمنة إلى ظاهرة في المجتمع السعودي نتيجة تغير نمط الحياة، وانتشار النمط الاستهلاكي، وحياة الرفاهية الكبيرة، وقلة النشاط البدني.

يأتي ذلك في الوقت الذي ذكرت فيه إحصائيات رسمية سعودية أن أكثر من 60% من المواطنين السعوديين يعانون من مرض السمنة، وأن نسبة كبيرة من بين هؤلاء المرضى أطفال.

يذكر أن مصادر إحصائية رسمية عالمية ذكرت أن مرض السمنة من أكثر الأمراض انتشارا في العالم، فضلا عن أنه ثاني مرض بعد التدخين يمكن علاجه.