EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2009

بالون منفوخ يعالج انسداد شرايين القلب

في الثانية والخمسين من العمر اعتقدت كاتي بيرك أنها لن تتعرض لنوبة قلبية؛ إذ تعتبر نفسها لا تزال في مقتبل العمر وحياتها مليئة بالنشاط والحركة.

في الثانية والخمسين من العمر اعتقدت كاتي بيرك أنها لن تتعرض لنوبة قلبية؛ إذ تعتبر نفسها لا تزال في مقتبل العمر وحياتها مليئة بالنشاط والحركة.

ولكن حدث ما لم يكن في حسبان كاتي، فما هي إلا أيام مرت وقامت بالاتصال بالإسعاف بعد أن شعرت بتخدر في يديها وأيقنت في قرارة نفسها أن ما تخشاه وقع، وأن هناك شيئا ما أصاب قلبها.

وقالت كاتي واصفة تلك اللحظة -لنشرة التاسعة على قناة MBC1، في تقريرها الطبي الإثنين الـ26 من أكتوبر/تشرين الأول- "إنه القلب؛ إذ إني لم أشعر من قبل بمثل هذا الألم في صدري".

وأكد الأطباء أن شرايين كاتي كانت مسدودة، ولكن من حسن حظها أن الأطباء في هذه الأثناء كانوا قد ابتكروا تقنية جديدة لعلاج مثل هذه الحالة، ويقتضي العلاج بهذه التقنية إدخال بالون في طرف قسطرة من أجل وضع دعامة وإبقاء الشريان المسدود مفتوحا، بعد القيام بنفح هذا البالون، ولكن اندفاع الدم بقوة في الشريان المسدود بعد فتحه أدى لنوبة قلبية قد يعطب عضلة القلب.

يقول د. حبيب صمدي -جراح قلب- معلقا على تلك التقنية الجديدة لنشرة التاسعة "مدى تماثل المرضى للشفاء بعد نوبة قلبية يتوقف إلى حد بعيد على المرحلة الأخيرة من النوبة، أو على مدى العطب الذي أصاب العضلة".

وفي محاولة للتغلب على الآثار السلبية الناتجة عن نفخ البالون مرة واحدة، يقوم الأطباء حاليا بإجراء اختبارات على تقنية تعرف بالتقطع؛ حيث يتم نفخ البالون وتنفيسه مرات عدة فيعود الدم إلى التدفق تدريجيا.

وعن هذا التعديل يقول د. حبيب "الغاية هي إعادة تدفق الدم بشكل متقطع لجعل العضلة تتقبل الدم الجديد بشكل لا يتسبب لها بضرر كبيروأظهرت أن التقطع يحد من الضرر بنسبة 50% وهو ما يزيد من احتمالات الشفاء، وهذا ما حدث مع كاتي التي تعيش منذ شهرين بعد العملية وتشعر بتحسن ملحوظ، وتنظر إلى المستقبل بأمل أكبر.

ينصح الأطباء عادة بالابتعاد عن الأشياء التي قد تؤدي إلى حدوث مشاكل بالقلب، وذلك بتجنب التدخين والبدانة، ومعالجة السكر والضغط اللذين يسببان مشاكل بالقلب من خلال ترك ترسبات تتراكم به، فأهم أسباب انسداد شرايين القلب هو وجود ترسبات تتراكم بمرور الوقت، وعلى الإنسان أن ينتبه إلى الأشياء التي تؤدي إلى انسداد الشرايين، ويتوقف عنها وينصحوا بممارسة الرياضة والحركة المستمرة التي تساعد على إزالة الترسبات.

يذكر أن الأزمة القلبية تحدث نتيجة إصابة عضلات القلب بسبب نقص إمداد الدم؛ حيث تؤدي إعاقة تدفق الدم إلى القلب لتدمير جزء من عضلة القلب.

وتحدث الأزمة القلبية عادة بشكل مفاجئ في أي وقت في أثناء العمل أو اللعب أو الراحة، وفي معظم حالات الأزمة القلبية قد تظهر أعراض قبل بدايتها بأيام أو أسابيع، وأول هذه الأعراض هي آلام الصدر والمعروفة بالذبحة الصدرية.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من 17 مليون شخص قضوا في عام 2005 جراء التعرّض لأحد الأمراض القلبية الوعائية، مثل الأزمة القلبية أو السكتة، وحدثت أكثر من 80% من تلك الوفيات، في البلدان منخفضة الدخل ومتوسطة الدخل.