EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

الوجبات السريعة تؤدي لنقص المناعة عند الإنسان

مع انتشار الأنماط الغذائية الحديثة، باتت صحة الإنسان مهددة بعديد من الأمراض، أكثرها خطورة الحساسية الغذائية التي تصيب 30 % من الأطفال و10 % من البالغين، بسبب تناول الوجبات السريعة.

  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

الوجبات السريعة تؤدي لنقص المناعة عند الإنسان

مع انتشار الأنماط الغذائية الحديثة، باتت صحة الإنسان مهددة بعديد من الأمراض، أكثرها خطورة الحساسية الغذائية التي تصيب 30 % من الأطفال و10 % من البالغين، بسبب تناول الوجبات السريعة.

ووفقا للتقرير -الذي عرضه منصور الهاشم في نشرة أخبار التاسعة على MBC1 يوم الثلاثاء الـ 5 من يناير/كانون الثاني- فإن الوجبات السريعة تحتوي على عدد من المكونات المفيدة كالخضراوات واللحوم، إلا أن إضافة المواد الحافظة ومحسنات الطعم، وكذلك تعرض الخضراوات المستعملة إلى المبيدات الحشرية، أدى إلى تحولها إلى مواد ضارة ومسبب رئيس للحساسية.

من جانبها تقول أمل كنانة -اختصاصية التغذية-: إن الوجبات السريعة تحتاج إلى بعض الإضافات لإكسابها نكهات خاصة، مثل الأحماض الصناعية التي تتسبب بدورها في نقص درجة المناعة لدى الأفراد.

هذا ويجهل كثير مكونات الوجبات السريعة وأثرها على الجسم، كأن تحتوي على البيض أو الفول السوداني وغيرها مما له تأثير يختلف من شخص لآخر، وقد تكون سببا للحساسية الغذائية التي تؤدي مضاعفاتها في بعض الأحيان إلى الوفاة.

الجدير بالذكر أن دراسة أمريكية حديثة نشرت في يونيو/حزيران 2009 قد أشارت إلى أن الإكثار من تناول الوجبات السريعة، قد يؤدي إلى تردي المستوى الأكاديمي للتلاميذ، بما ينعكس سلبيّا على قدرتهم في التحصيل العلمي.

وقد اعتمدت الدراسة على قيام أكاديميين من جامعة "فاندربيلت" في ولاية تنيسي، بمتابعة النمط الغذائي لأطفال تراوحت أعمارهم بين سن العاشرة والحادية عشرة، ومقارنة أدائهم في القراءة والرياضيات. وحصل التلاميذ الذين تناولوا الوجبات السريعة، كشطائر الهمبورجر والبطاطا المقلية، ثلاث مرات في الأسبوع، على معدلات أقل.

وقد وضع البحث العلمي، الذي شمل أكثر من 5500 طالب من تلاميذ المدارس الابتدائية، قيد الاعتبار وزن الطالب وعرقيته ودخل الوالدين، وأظهر تدني قدرات الأطفال الحسابية، وفي القراءة، بنحو 16 في المائة.