EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

المبالغة في تناول مسكنات الصداع يزيد الشعور بالألم

أكد أطباء ومتخصصون أن المبالغة في تناول المسكنات وأدوية الصداع النصفي لا تحل المشكلة؛ بل قد تزيد من الشعور بالألم، خاصةً أن نحو 12 مليون شخص يعانون يوميا من الصداع النصفي.

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

المبالغة في تناول مسكنات الصداع يزيد الشعور بالألم

أكد أطباء ومتخصصون أن المبالغة في تناول المسكنات وأدوية الصداع النصفي لا تحل المشكلة؛ بل قد تزيد من الشعور بالألم، خاصةً أن نحو 12 مليون شخص يعانون يوميا من الصداع النصفي.

رصدت نشرة MBC يوم الثلاثاء 28 سبتمبر/أيلول 2010 تجربة إحدى المريضات التي تأثرت بمبالغتها في تناول المسكنات، حيث انعكس ذلك على صحتها بشكل عام ما دفعها إلى التوقف عن ممارسة الرياضة، فضلاً عن شعورها بالألم.

وأرجع الأطباء المعالجون سبب شعورها بالألم رغم تناولها للمسكنات هي الجرعات الزائدة التي كانت تتناولها، مشيرين إلى حاجتها لفترة من شهرين إلى 6 أشهر للتخلص تماما من آثار هذه الأدوية.

وأكدت ديبرا تيبر الطبيبة المتخصصة في مركز معالجة الصداع والألم والأعصابأن السبب الشائع للصداع اليومي أو شبه اليومي هو الاستعمال الزائد للأدوية المسكنة.

وأشارت إلى أن من يعاني من الصداع النصفي لأكثر من 10 أيام في الشهر فإن الأمر قد يرجع إلى جرعات المسكنات الزائدة التي يتناولها هؤلاء المرضى.

ويقول الأطباء إن التوقف عن تناول الأدوية المسكنة بالكامل لا يعني شفاء المريض تماما من الصداع النصفي، غير أنه يساعد على الحدِّ من وتيرة الألم وحدته.