EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

العطاء والتمرينات الرياضية تحقق لك السعادة

التمرينات تحقق السعادة

التمرينات تحقق السعادة

أبحاث علمية تثبت قدرة الأفراد على تحقيق السعادة لأنفسهم من خلال الاختلاط بأشخاص إيجابيين وممارسة التمرينات الرياضية والعطاء.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

العطاء والتمرينات الرياضية تحقق لك السعادة

أظهرت أبحاث علمية قدرة الأفراد على تحقيق الشعور بالسعادة لأنفسهم من خلال العطاء وممارسة التمرينات الرياضية والاختلاط بأشخاص إيجابيين، على الرغم من تحكم الجينات بنسبة 50% في الشعور بالحزن.

وأثبت استطلاع قامت به مؤسسة جالوب أن من تخطى سن 65 من العمر هم الأكثر سعادة من أية فئة عمرية أخرى، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 31 مارس/آذار 2012م.

من جانبها، قالت اليزابيث لومباردو، عالمة النفس العيادي، إن السعادة هي مهارة يمكن تعلمها، لافتة إلى أهمية التركيز على الآخرين بدلًا من التركيز على الذات، مؤكدًا أن كبار السن لا يكتفون بالأخذ بل أيضًا يعطون.

وأضافت لومباردو أن السعادة تساعد الشخص على أن يكون موظفًا أفضل وأبا أو أما أفضل أو كذلك زوجا أو زوجة أفضل.

وأشار الخبراء إلى أهمية أن يحيط الفرد نفسه بأشخاص إيجابيين، فقد أظهرت دراسة أن معرفة شخص سعيد من شأنه أن يزيد من السعادة بنسبة 15%.

الدكتور ستيوارت براون -المدير التنفيذي للمعهد الوطني للعب- يعرف اللعب بأنه تمرين للدماغ، لافتًا إلى أن الاكتئاب هو عكس اللعب ويعني عدم العمل.

وأشار التقرير إلى بحث أجرته جامعة ديوك الأمريكية أظهر أن التمرين قد يوازي  بفعاليته مضادات الاكتئاب بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون الاكتئاب العيادي.