EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2010

الطب يستعين بالرسامين لتجميل الأطراف الصناعية

تتمتع الأمريكية جاين مايسن بنظر ثاقب في عينها اليمنى، لكن وضع اليسرى مختلف، والسبب أن السرطان التهم القسم الأكبر من الجانب الأيمن من وجهها.

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2010

الطب يستعين بالرسامين لتجميل الأطراف الصناعية

تتمتع الأمريكية جاين مايسن بنظر ثاقب في عينها اليمنى، لكن وضع اليسرى مختلف، والسبب أن السرطان التهم القسم الأكبر من الجانب الأيمن من وجهها.

وعن مأساتها قالت جاين لنشرة التاسعة على قناة MBC1 -في حلقة الجمعة 12 مارس/آذار الجاري-: "السرطان كان في الجيوب، وكان الورم ملتفًّا حول عيني". ولكن جراح التجميل جريج جيون استخدم مهارته لإعطاء أشخاص مثل جاين ما فقدوا، وذلك عن طريق رسم وتصميم أطراف صناعية لا تختلف عن الطبيعية.

وقال جيون -المتخصص في صناعة أطراف صناعية للوجه لنشرة التاسعة-: "تدربنا كفنانين تقليديين ومن ثم تدربنا كفنانين طبيين". وبدأ جيون الرسم وهو في المرحلة الابتدائية، ويستخدم حاليا مهارته الفنية من أجل صنع أجزاء مختلفة من الجسم بواسطة السيلكون.

ويقوم جيون حاليا بتصميم أذن للمريض آل بيل؛ الذي فقد أذنه نتيجة حادث سير تعرض له منذ سنوات ويشوه مشهد أذنه، وعن ذلك العمل يقول: "تلوين طرف اصطناعي هو أصعب عمل فني يمكن أن أقوم به".

أمضى آل سنوات عدة قبل أن يتعرف على جيون ويحصل على أذن جديدة، تظهر حرفية جيون في أنه يقوم بصناعة أذن مماثلة من حيث الشكل واللون والحجم للأذن الأخرى.

وأوضح جيون أسلوب العمل الجديد الذي يجمع بين الفن وصناعة الأطراف الصناعية والطب، بأن المتخصص يأخذ في صناعة الأطراف الصناعية نسخة عن الأذن السليمة، ويصنع قالبا لها، ومن ثم يستخدم الكمبيوتر للحصول على صورة ثلاثية الأبعاد، وبعد قلب الصورة تكون أمام المتخصص الأذن المقابلة.

وتابع مضيفا "المعلومات التي نحصل عليها تكون دقيقة ومفصلة جدا تأخذ في الاعتبار الثقوب والتجاعيد وملمس الجلدوشرح ذلك بأن أذن آل الجديدة مصنوعة من السيلكون ومثبتة في مكانها بفضل قطع من المغناطيس مزروعة في الجمجمة.

وخلص بالقول "أحيانا أنسى الأمر بالكامل لشدة الشبه بين الأذن الصناعية والأخرى الطبيعية. في المحصلة الأخيرة إنه عمل فني بامتياز، فمن أجل الحصول على عضو صناعي يتميز بالدقة ويكون شبيها بالأصلي يتطلب الأمر مهارة فنية قادرة على محاكاة أدق التفاصيل الطبيعية".

ويستخدم جريج التقنية نفسها لصناعة أنوف وأصابع وأيد صناعية تحل محل الأعضاء التي فقدت، وبالتالي إعادة الثقة إلى المصابين. تنزع هذه الأطراف يوميا من أجل تنظيفها وأحيانا في أثناء النوم والاستحمام. تتراوح أسعارها ما بين 3 و6 آلاف دولار.