EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2009

الصحة السعودية تعلن حالة الاستنفار استعدادا لموسم الحج

لبيك اللهم لبيك.. بهذه الكلمات يستهل حجاج بيت الله الحرام زيارتهم للأراضي المقدسة، ولسان حالهم يقول: "لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا".

لبيك اللهم لبيك.. بهذه الكلمات يستهل حجاج بيت الله الحرام زيارتهم للأراضي المقدسة، ولسان حالهم يقول: "لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا".

مقولة آمنت بها وزارة الصحة السعودية، لكن الاحتياط واجب، فطبقته على أرض الواقع باستنفار طبي لمواجهة وباء الأنفلونزا؛ حيث قامت بزيادة عدد العيادات القريبة من الحرم، كما قامت بتجهيز أربعة مختبرات تشخيصية في مكة، بإشراف خبراء عالميين.

هذا إضافة إلى تجنيد خمسة عشر ألفا من منتسبي وزارة الصحة واستشاريين في الطب الوقائي بهدف سرعة التشخيص وتوفير العلاجات لتقليل عدد الإصابات. كما اشترطت المملكة تطعيم الحجاج قبل السفر لتأدية مناسك الحج.

وقد ذكر وزير الصحة السعودي عبد الله الربيعة أن المملكة استعدت بشكل متميز لاستقبال حجاج بيت الله؛ حيث تم تجهيز منافذ الدخول والمستشفيات، كما تم توفير الأدوية اللازمة بهدف تحقيق موسم حج آمن.

يُشار إلى أن منظمة الصحة العالمية سبق أن أعلنت في بيانٍ رسميٍّ قدرة المملكة العربية السعودية على استضافةِ موسم الحج، وأكَّدت في بيانها أن لدى السعودية كمياتٍ كافيةً ووافية من التدابير الدوائية وغير الدوائية التي تؤهلها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام.

وفي لقاء خاص مع نشرة أخبار التاسعة يوم الثلاثاء 10 نوفمبر/تشرين ثان، ذكر وزير الحج السعودي فؤاد الفارسي أن الوزارة اجتمعت مع رؤساء بعثات الحجاج مع أكثر من 70 دولة إسلامية بهدف تنظيم موسم الحج والاتفاق على كافة الترتيبات التي من شأنها تحقيق سلامة الحجاج.

وتابع الفارسي أن تحديد أعداد الحجاج يعود إلى اجتماع الذي عقده وزراء خارجية الدول الإسلامية قبل عقدين من الزمن في الأردن؛ حيث تم الاتفاق أن كل مليون مسلم يخرج منهم ألف حاج، مضيفا أن المملكة تعيد النظر في نسبة الحجاج هذه، وفقا للتغيرات السكانية التي تحدث في مختلف البلدان الإسلامية.

وحول بعض الاتهامات بإساءة معاملة الحجاج العراقيين، أكد الفارسي أن المملكة تعتبر الحجاج سواسية، مضيفا أن حكومة خادم الحرمين الشريفين تسعى لتوفير الراحة لكافة الحجيج، وهو الأمر الذي يقابل بالتقدير والثناء من قبل كافة البعثات الإسلامية.

ودعا الفارسي حجاج بيت الله إلى الالتزام بكافة التوجيهات الصادرة من وزارة الحج والداخلية والصحة، كما طالبهم بضرورة الحرص على نظافتهم الشخصية من أجل وقايتهم ضد مرض أنفلونزا الخنازير.

تدشين حملة التطعيم ضد الأنفلونزا

كان وزير الصحة السعودي الدكتور عبد الله الربيعة قد دعا مواطني المملكة للتجاوب مع الحملة التي أطلقتها وزارته للتطعيم باللقاح المضاد لمرض H1N1 المعروف بأنفلونزا الخنازير، التي تم تدشينها صباح السبت 7 نوفمبر/تشرين ثان 2009 بحضور قيادات الوزارة، أعضاء اللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية، قيادات وزارة التربية والتعليم. وفي لقاءٍ حصري مع برنامج صباح الخير يا عرب، قال الدكتور الربيعة: إن الحملات التي أطلقتها بعض وسائل الإعلام للتشكيك من فعالية اللقاح وقدرته على مواجهة المرض، ثبت عدم صحتها، مما دفع الوزارة إلى بدء حملة التطعيم بتوجيهٍ من قيادة المملكة.