EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

تشخيص الشامات المسرطنة الشامة ما بين الظاهرة الجلدية والجمالية... واحتمالات تسرطنها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في العادة ينظر الناس لللخال أو الشامة كظاهرة جلدية عادية وأحيانا جمالية ، بيد أن دراسة أجريت مؤخرا في الولايات المتحدة أكدت أن كل أنواع الخال قابلة للتحول إلى بؤر سرطانية

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

تشخيص الشامات المسرطنة الشامة ما بين الظاهرة الجلدية والجمالية... واحتمالات تسرطنها

في العادة ينظر الناس لللخال أو الشامة كظاهرة جلدية عادية وأحيانا جمالية ، بيد أن دراسة أجريت مؤخرا في الولايات المتحدة أكدت أن كل أنواع الخال قابلة للتحول إلى بؤر سرطانية . ليست هناك  أمكنة معينة يتحول فيها الخال أو الشامة الى سرطان كأن يكون ذلك بين الأصابع أو الكفين أو تحت الأظافر أو الشفاه . اليوم يوجد اختبار يفحص بروتينا معينا يشير لنسبة تسرطن الخال أو الشامة . و يعرف هذا  البروتين ب: ساك وهو يوجد في كل الخلايا .

الظل يقلل تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية بنسبة خمسة وسبعين بالمائة ولكن أي شامة أو خال لا تتحول الى سرطان ؟ الإجابة هي أنها كلها قابلة للتسرطن مما يصعب  تشخيصها ويحتم أخذ عينة لكن طبيب الجلدية جوناثان زيبينغ يقول أن الأمر ليس بالسهل .

د. جوناثان زيبينغ - بروفسور مساعد بمركز كورنيل بمستشفى نيويورك قال:"المنطقة الرمادية لا يستطيع الكثيرون تعريفه". عند اخضاع الخال أو الشامة لا يتفق المختصون في علم الأمراض إلا في حوالى الستين إلى الخمسة وسبعين بالمائة من الحالات   ما دفع د. جوناثان زيبينغ الى تشخيص جديد يساعد على التخلص من تلك المنطقة الرمادية. وأضاف:"إنه اختبار يفحص بروتينا معينا يشير لتسرطن الخال أو الشامة" .

يعرف البروتين ب: ساك ويوجد في كل الخلايا ، د. جوناثان زيبينغ  أوضح أن وجود البروتين غير مهم، والأهم   مكانهن فالأحمر يشير الى مكان الساك  والأزرق هو نواة الخلية .   التصاقهما   وعلو   الأحمر على الأزرق   يشير الى إصابة الخال او الشامة بالسرطان . وقال:"مكانه  يوضح  إذا كانت الخلية مريضة أو معافاة . إنه اختبار  متماسك".