EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2009

تحمي الخلايا السليمة من الإشعاع السبائك الذهبية.. طريقة علاجية جديدة لسرطان العين

ابتكر د. "بول فينجر" اختصاصي سرطان العين بمركز نيويورك الطبي للعيون طريقة علاجية جديدة لسرطان العين، تعتمد على استخدام سبيكة ذهبية تحمي الخلايا السليمة في العين من الإشعاع الذي يقتضيه العلاج التقليدي لأورام العين.

ابتكر د. "بول فينجر" اختصاصي سرطان العين بمركز نيويورك الطبي للعيون طريقة علاجية جديدة لسرطان العين، تعتمد على استخدام سبيكة ذهبية تحمي الخلايا السليمة في العين من الإشعاع الذي يقتضيه العلاج التقليدي لأورام العين.

وأشار التقرير الطبي -لنشرة mbc يوم الإثنين الـ4 من مايو/أيار 2009- إلى أن العلاج التقليدي لسرطان العين يبدو قاسيا ومؤلما ويمكن أن يصيب العين بأضرار فادحة، ولكن هذا الأمر تبدل هذه الأيام بفضل امرأة جريئة وطبيبها المبتكر.

وعرض التقرير لحالة دوف كارين التي كادت تفقد بصرها كليا بعدما بدأت تبصر فجأة ومضات غريبة أمامها، وتقول: "كنت أرى ومضات أشبه بالبرق مصحوبة بدوائروعندما أبلغها الطبيب بأن هناك ورمًا في مؤخرة عينها تبدلت حياتها وأكثر ما أرهبها هو أن العلاج قد يضر ببصرها أكثر من الورم نفسه.

ويقتضي العلاج التقليدي في بعض الأحيان اقتلاع العين، ولكن تقنية د. "بول فينجر" تقتضي وضع قرص من الذهب خلف العين لاستقطاب حزمة من الإشعاعات والحيلولة دون إضرارها بالخلايا السليمة.

وبما أن الورم لدى دوف كان يحيط بالعصب البصري الممتد بين مؤخرة العين إلى الدماغ، كان على د. فينجر ابتكار شيء جديد، لذا صمم قرصًا مفتوحًا من جانبه ليحيط بالعصب البصري بما يلاءم تلك الحالة.

ويقول د. بول فينجر -اختصاصي سرطان العين بمركز نيويورك الطبي للعيون- "تسكب سبيكة ذهبية على قياس العصب البصري لتحيط به، لكنها تشمل موقع الورم بالكامل الذي سيخضع للإشعاع".

وأطلق على هذا القرص اسم د. فينجر، وهو بالنسبة إلى دوف يعد أغلى من الذهب، فبفضله حصلت على العلاج الذي أنقذ بصرها وحياتها، وتؤكد دوف أنه منذ الجلسة الأولى انكمش الورم وبدا المستقبل واعدا، ورغم أنها تعاني من بقعة سوداء ببصرها إلا أنها تستطيع التمتع برؤية المناظر التي طالما أدخلت البهجة إلى نفسها.