EN
  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2009

الحرارة.. طريقة جديدة تقضي على سرطان البنكرياس

جو كاستيلي يحب مشاهدة مباراة رعاة البقر، لكن شغفه بهذه الرياضة لم يهيئه لمكافحة سرطان البنكرياس. ويقول كاستيلي لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الثلاثاء 9 يونيه "شعرت بألم في جنبي لشهور عدة، ومستقبلي كان مظلما، وكل ما قرأته عن المرض كان مخيفا، لم أكن أتوقع أن أعيش أكثر من سنة". وفجأة سمع جو عن علاج جديد قد يزيد حظوظه في الحياة، وعن هذا العلاج يقول جو "هذا بالفعل ما أريده". وجو من أوائل الذين خضعوا لعلاج تجريبي يستخدم الحرارة من أجل القضاء على سرطان".

جو كاستيلي يحب مشاهدة مباراة رعاة البقر، لكن شغفه بهذه الرياضة لم يهيئه لمكافحة سرطان البنكرياس. ويقول كاستيلي لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الثلاثاء 9 يونيه "شعرت بألم في جنبي لشهور عدة، ومستقبلي كان مظلما، وكل ما قرأته عن المرض كان مخيفا، لم أكن أتوقع أن أعيش أكثر من سنة". وفجأة سمع جو عن علاج جديد قد يزيد حظوظه في الحياة، وعن هذا العلاج يقول جو "هذا بالفعل ما أريده". وجو من أوائل الذين خضعوا لعلاج تجريبي يستخدم الحرارة من أجل القضاء على سرطان".

وعن فكرة الطريقة الجديدة تقول دكتورة جون بول -طبيبة أمريكية متخصصة في علاج الأمراض السرطانية، وأحد المشرفين على تلك الطريقة العلاجية الجديدة لنشرة التاسعة-: "نستخدم درجة حرارة تعادل درجة حرارة الجسم عندما يكون مصابا بالأنفلونزا في القضاء على سرطان البنكرياس".

وبعد يومين من خضوع كاستيلي للعلاج الكيميائي وأدوية لتحفيز جهاز المناعة خضع جو لعلاج حراري كامل لجسمه؛ حيث تم لفه بمجموعة من الملاءات الحرارية الخاصة ولم يظهر منها سوى وجهه، ويتم مراقبة درجة حرارة الجسم بدقة أثناء انتقالها من 37 درجة إلى 40 درجة.

وفي هذا السياق تقوله دكتورة جون: "ترتفع درجة حرارة الجسم فجأة، فيتم تحفيز جهاز المناعة لجعله يستجيب للوضع الطارئ وفعل أي شيء". ويعتقد الأطباء أن العلاج الكيميائي لتحفيز جهاز المناعة يكون أكثر فائدة مع وصول درجة الحرارة إلى ما دون الأربعين؛ حيث يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية حيثما وجدت.

ويقع البنكرياس في البطن، وهو محاط بالمعدة والأمعاء وأعضاء أخرى. ويبلغ طوله 15 سم تقريبًا وهو يشبه حبة الكمثري (عريضة من جهة وضيقة من جهة أخرى). والجزء العريض للبنكرياس يدعى الرأس، والنهاية الضيقة تدعى الذيل، أما القسم المتوسط فيدعى جسم البنكرياس.

ووفقا للمؤسسة الوطنية للسرطان، يأتي هذا السرطان في الترتيب الرابع ضمن أكثر السرطانات المؤدية للوفاة لدى الجنسين.