EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2011

الأطباء يحذرون: إصابات الرأس عند الرياضيين قد تؤدي إلى الوفاة

إصابات الدماغ قد تؤدي إلى الوفاة

إصابات الدماغ قد تؤدي إلى الوفاة

حذر الأطباء من خطورة إصابات الرأس عند الرياضيين، مؤكدين أن بعض هذه الإصابات تؤدي إلى صدامات في الدماغ ينجم عنها تكاثر بروتين ضار يتحول إلى ألياف معقدة داخل الدماغ قد تؤدي إلى الوفاة.

حذر الأطباء من خطورة إصابات الرأس عند الرياضيين، مؤكدين أن بعض هذه الإصابات تؤدي إلى صدامات في الدماغ ينجم عنها تكاثر بروتين ضار يتحول إلى ألياف معقدة داخل الدماغ قد تؤدي إلى الوفاة.

وذكرت نشرة MBC، يوم الاثنين 28 فبراير/شباط 2011، أن الاختبارات المعملية التي أجريت على أدمغة المتوفين من الرياضيين بعد إصابات في الرأس؛ أوضحت أنهم تعرضوا لصدمات عديدة؛ أهم الأعراض التي تصاحب هذه الصدمات والإصابات هي فقدان الذاكرة وفقدان التحكم في الجسم والتصرفات.

وتوصَّل الأطباء حاليًّا إلى اختراع طبي من شأنه معالجة هذه التداعيات الخطيرة؛ حيث أكد د. روبرت شتيرن من كلية الطب التابعة لجامعة بوسطن، أن صدمات الدماغ من شأنها أن تؤدي إلى الخرف والعته والزهايمر.

وكانت صور دماغية قد أجريت لأحد المصابين بعد وفاته، قد أوضحت معاناته من 9 إصابات أدت إلى تكاثر بروتين ضار في دماغه يعرف بـ"التو"؛ حيث يبدأ بالتكتل، ثم يتطور إلى ألياف معقدة، وهذا البروتين يؤدي إلى قتل الخلايا والإصابة بالعته والخرف.

ورغم ذلك، فإن الأطباء يقولون إنه ينبغي تأكيد أن كل إصابات الرأس لا تؤدي إلى ترسب بروتين "التو" المسبب للوفاة.