EN
  • تاريخ النشر: 05 نوفمبر, 2012

الأدوية تودع "رفوف الصيدليات"

التدخل السريع في الحالات الحرجة امر مهم وحاسم في انقاذ حياة ملايين البشر، لكن نقص الادوية الاساسية والمعدات اللازمة تجعل العملية صعبة جدا لا بل مستحيلة. وغالبا ما يكون السبب غلاء الانتاج.

التدخل السريع في الحالات الحرجة امر مهم وحاسم في انقاذ حياة ملايين البشر، لكن نقص الادوية الاساسية والمعدات اللازمة تجعل العملية صعبة جدا لا بل مستحيلة. وغالبا ما يكون السبب غلاء الانتاج.

كلنا مهتم بتطور صناعة الدواء لضمان معالجة كافة الأمراض التي نعاني منها أو تلك  يحتمل أن نصاب بها ، لكن علينا أن نتريث لننظر قليلا  إلى حال تصنيع بعض الأدوية المهمة التي بدأت  تختفي تدرجيا من العيادات والمستشفيات.

الحقن الإسعافية وأجهزة المراقبة الطبية تساعد في إنقاذ الحالات الطارئة . بيد أن هيئات ِ الإحصاء ِالطبي دقت مؤخرا ناقوس الخطر معلنة ً عدم َ توفر ِ العديد ِمن الأدوية ِالمهمة ِ والحافظة للحياة نسبة  لعاملين : الأول غلاء ُكلفة ِالتصنيع ، والثاني شح ُ الموادِ الأولية ِ  اللازمة لاستخلاص الدواء، لكن العامل ُ  الأول هو الأرجح.

جيني ريها صيدلية  مستشفى ديوك قالت:"قلّت العقاقير لأن الشركات المعنية توقفت عن تصنيعها".

الحقن الإسعافية المتخصصة وتلك التي تعالج  أنواعا من السرطان هي  الأكثر ُ اختفاء ً من المستشفيات والعيادات.

وأشارت جيني إلى حق الناس بالغضب في هذه الأوضاع.

دواء الدوكسِيل المعالج ُلسرطان المبيضين مرشح للاختفاء والتقارير تفيد أنه إذا ما استمرت الشركات  في تجنب صنعه مع بعض الأدوية المهة فإنها بذلك تصنف نفسها ضمن َ قائمة ِالأسباب ِ المهددة للحياة خاصة ًفي دول ِالعالم ِ الثالث. التقارير تطالب باستمرار عجلة تصنيع كافة أصناف الدواء.