EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

اكتشاف طبي ينقذ السيقان من "البتر"

توصل الأطباء إلى علاج جديد لانسداد شرايين الساق، من خلال استخدام خلايا جذعية في جسم المريض، ما يساعد على زيادة فرض شفاء الحالات الخطيرة من هذا المرض، ويقلل من احتمالات بتر السيقان.

ونقلت نشرة MBC يوم الخميس 21 أكتوبر/تشرين الأول 2010م، عن أطباء متخصصين في علاج هذا

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

اكتشاف طبي ينقذ السيقان من "البتر"

توصل الأطباء إلى علاج جديد لانسداد شرايين الساق، من خلال استخدام خلايا جذعية في جسم المريض، ما يساعد على زيادة فرض شفاء الحالات الخطيرة من هذا المرض، ويقلل من احتمالات بتر السيقان.

ونقلت نشرة MBC يوم الخميس 21 أكتوبر/تشرين الأول 2010م، عن أطباء متخصصين في علاج هذا النوع من المرض، أن هذا الاكتشاف الطبي يزيد من نسب الشفاء، ويساعد كثيرا على التخلص من طرق العلاج التقليدية؛ التي تقتضي وضع دعامات في الساق ورأب الأوعية الدموية.

العلاج الجديد يتطلب الحصول على نخاع عظمي من منطقة "الوركليتم بعد ذلك إخضاع هذا النخاع لعملية طرد مركزي، يتم من خلالها فصل الخلايا الجذعية؛ لحقنها بعد ذلك في ساق المريض.

ويشير عدد من الدراسات في هذا المجال إلى أن ست حالات من بين تسع ممن خضعوا لعملية الخلايا الجذعية نجوا من بتر سيقانهم.

يذكر أن مرض انسداد شرايين الساق من الأمراض الخطيرة؛ التي قد تؤدي إلى سكتة قلبية أو جلطة أو ربما لعملية بتر.