EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2011

اختبار للدم يكشف حالات فشل القلب

اختبار للدم يكشف حالات فشل القلب

اختبار جديد للتبنبؤ بفشل القلب

أطباء أمريكيون يتوصلون إلى اختبار جديد للدم يساعد على التنبؤ بحالات فشل القلب

يجري أطباء في الولايات المتحدة اختبارا جديدا للدم، من شأنه التنبؤ بحالات فشل القلب بما يساعد على حفظ حياة كثيرين

وبحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 3 ديسمبر/كانون الأول 2011، فإن حالة فشل القلب تحدث في حالة عجزه عن ضخ الكمية اللازمة من الدم للجسم، وهو مرض قد يؤدي إلى الوفاة خلال عام من الإصابة.

ويؤكد الأطباء -في مستشفى جون هوبكينز- أنهم توصلوا إلى اختبار جديد للدم يحافظ على حياة كثيرين، يتم من خلاله فحص بروتين البيباتايد التي تفرز عند فشل القلب، وترتبط النسبة العالية لهذا البروتين بأعراض الفشل، بحسب التقرير.

من جانبه أشار الدكتور هنري ميشتاليم من مستشفى جون هوبكينز إلى أن الاختبار يحدد درجة خطورة المرضى الذين قد يعودون للمستشفى ومن سيموتون، لافتا إلى أنه يتم من خلال فحص الاختبار.

ويضيف هنري أنه بذلك الاختبار يتم التعرف على الحالات الأكثر خطورة والتي تحتاج علاجا مركزا وملاحظة لصيقة، من خلال ملاحظة تغير نسبة البروتين التي توضح إذا ما كان هناك تحسنا أو إذا ما كان هناك ضغط على القلب. وأوضحت دراسة أن المرضى الذين زادت لديهم نسبة بروتين البيباتايد عن 50% كانوا عرضة بنسبة 57% للعودة إلى المستشفى أو الوفاة، مقارنة بمن قلت نسبة البروتين عندهم عن 50%.