EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2009

ليست له أعراض جانبية اختبار جديد يسهل تشخيص حالات الربو والسعال المزمن

توصل فريق من العلماء إلى اختبار جديد يساعد الأطباء في تشخيص أسرع لحالات الربو والتهاب القصبات الهوائية والإصابة بالسعال المزمن بما يزيد من فرص العلاج المبكر لهذه الأمراض، ويتميز الاختبار بأنه أسهل وأسرع وليست له أعراض جانبية.

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2009

ليست له أعراض جانبية اختبار جديد يسهل تشخيص حالات الربو والسعال المزمن

توصل فريق من العلماء إلى اختبار جديد يساعد الأطباء في تشخيص أسرع لحالات الربو والتهاب القصبات الهوائية والإصابة بالسعال المزمن بما يزيد من فرص العلاج المبكر لهذه الأمراض، ويتميز الاختبار بأنه أسهل وأسرع وليست له أعراض جانبية.

ويعد السعال من الحالات المزعجة سواء كان مصاحبا لمرض أو حالة عارضة، وتظهر المشكلة عندما تزيد مدة السعال عن شهر فيتحول إلى الحالة المزمنة، حيث يفقد الشخص المصاب به القدرة على النوم ويزعجه في أثناء النهار، بالإضافة إلى ما يصاحبه من ألم في الحلق والبلعوم، كما يؤدي إلى نفور الأشخاص المحيطين بالمريض؛ خوفا من العدوى، لذلك فإن سرعة تشخيصه وعلاجه من الأمور المهمة.

وعرض التقرير الطبي لنشرة mbc يوم الاثنين 5 يناير / كانون الأول حالة "جودي" التي كانت تعاني من السعال المزمن، وخضعت لاختبار "أوكسيد النتريك" الذي أجراه باحثون بعيادة "مايووأثبت فاعلية كبيرة وتفوق على اختبار "الميثاكولين" الذي كان يستخدم في تلك الحالات.

ويقول الدكتور "بيترهان"– اختصاصي أمراض الرئة بعيادة "مايو" – إن اختبار "أوكسيد النتريك" يتميز بأنه أسهل وأسرع وأقل عدوانية، وليست له مضاعفات جانبية، ويعطي الطبيب فكرة عن إمكانية علاج المريض من خلال قياس التهاب الرئتين والقصبات الهوائية.

وأكد د " بيترهان أن الاختبار يتيح خلال فترة قصيرة تشخيص حالات الربو والتهاب القصبات الهوائية التي يمكن علاجها، مشيرا إلى أهمية إجراء الاختبار في البداية لمعرفة المرضى الذين يستجيبون للعلاج.

ويرى الأطباء أن هناك أربعة أسباب رئيسة للسعال المزمن: مضاعفات سيلان الأنف، وحموضة المعدة، والربو، والتهاب القصبات الهوائية، والاختبار الجديد يساعد في معرفة السبب وراء السعال المزمن؛ وبالتالي يتيح للطبيب القدرة على تشخيص أفضل وأسرع للمرض ومعالجته.