EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2011

اختبار جديد لـلبول قادر على كشف سرطان "البروستاتا"

يعد تشخيص سرطان البروستاتا في 90% من الحالات صعبا للغاية، وذلك بسبب نموه البطيء، كما أن الاختبارات المتعلقة بهذه الأورام ليست دقيقة جدا، لكن الوضع تغير هذه الأيام لأنه بفضل فحص "البول" يتم اكتشاف المرض.

يعد تشخيص سرطان البروستاتا في 90% من الحالات صعبا للغاية، وذلك بسبب نموه البطيء، كما أن الاختبارات المتعلقة بهذه الأورام ليست دقيقة جدا، لكن الوضع تغير هذه الأيام لأنه بفضل فحص "البول" يتم اكتشاف المرض.

وقال د. جون وي -اختصاصي في المسالك البولية- إن اختبار الدم المختص بالبروستاتا لا يشير للسرطان تحديدا، يكشف للطبيب عن تضخم أو التهاب أو طور للسرطان.

وتتم الآن، بحسب تقرير نشرة التاسعة الثلاثاء 3 مايو/أيار 2011، اختبارات أكثر دقة لـ"لبول" لفحص الاندماجات "الجينية" و"الكروموسومات".

وقال د. جون وي: "هذا الاختبار لا يحسن القدرة على تحديد الإصابة، بل يتيح أيضا تحديد ما إذا كان احتمال إصابة الشخص بالسرطان عاليا أم منخفضا".

وأوضح تقرير النشرة أن اختبار "البول" الجيد يكشف 80% من حالات الإصابة بسرطان "البروستاتاوهو أكثر دقة من اختبار الدم المعروف بالـpsa .