EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2011

من خلال زراعة نخاع عظمي لتزويد جهاز المناعة إنقاذ حياة طفل من إصابة غامضة باستخدام "الجينوم البشري"

نجح أطباء أمريكيون في علاج الطفل "نيك" الذي أُصيب بمرض غامض في أمعائه، من خلال الاعتماد على تسلسل "الجينوم الخاص" بالطفل.

وأُصيب "نيك" بعد احتفاله بعيد ميلاده الثاني بمرض في الأمعاء، ما جعله يمتنع عن تناول الطعام، فأثر سلبًا على وزنه الذي انحدر إلى 17 رطلا.

نجح أطباء أمريكيون في علاج الطفل "نيك" الذي أُصيب بمرض غامض في أمعائه، من خلال الاعتماد على تسلسل "الجينوم الخاص" بالطفل.

وأُصيب "نيك" بعد احتفاله بعيد ميلاده الثاني بمرض في الأمعاء، ما جعله يمتنع عن تناول الطعام، فأثر سلبًا على وزنه الذي انحدر إلى 17 رطلا.

وذكر تقرير نشرة MBC -الخميس 7 يوليو/تموز 2011م- أن "نيك" أُصيب بتقرحات عديدة، ثم بدأت الفجوات تأخذ مكانها داخل التجويف البطني، ما دفع الأطباء للاعتقاد أنه لن يعيش أكثر من ثلاثة أيام.

وأشار الدكتور ديفيد ديموك -من مستشفى ويسكنسون للأطفال- إلى أن "نيك" الحالة الأولى في العالم التي يستخدم فيها تسلسل "الجينوم" بغرض التشخيص.

وقال الدكتور ديفيد مارجليوس -أستاذ طب الأطفال بجامعة ويسكنسون الأمريكية-: "إن الطفل يعاني نقصًا من أحد "البروتينات" المقوية لجهاز المناعة، ما دفع الأطباء إلى معالجة الطفل من خلال زراعة نخاع عظمي مستخدمين حبلا سريًا، ما يزوده بجهاز مناعة جديد.