EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2017

معلمة سعودية تلفظ أنفاسها الأخيرة أثناء شرح الدرس لطالباتها

لديها 3 أولاد وبنت

(الرياض - mbc.net) لفظتالمعلمة "بسمة البركين" أنفاسها وهي تؤدي رسالتها أمام طالباتها بمدرسة الثانوية 68 للبنات بحي السامر في جدة أمس الأربعاء.

وقال زوجها أبو فهد الحارثي لصحيفة "الوطن" إن زوجته خرجت إلى المدرسة صباح أمس وهي في صحة جيدة، ولا تعاني أي أعراض مرضية، وتابع "عند الساعة العاشرة والنصف تلقيت اتصالاً من المدرسة يفيد بدخول زوجتي في غيبوبة سكر، وعلى الفور أخذت جهازها العلاجي واتجهت إلى المدرسة لأجد الإسعاف عند المدرسةومضى يقول "وخلال وقت قصير خرج المسعفون ينقلونها جثة إلى المستشفىمضيفاً أن زوجته في الـ44 من عمرها، ولديهما 3 أولاد وبنت.

وقال أبو فهد إن زوجته تعمل معلمة لغة إنجليزية "وكانت ضمن معلمات بند 105، ولم تحتسب لها 3 سنوات من خدمتهامبيناً أنه تمت الصلاة عليها بعد صلاة العشاء في الحرم المكي الشريف.

من جهته، أكد المتحدث باسم الهلال الأحمر في جدة عبدالله أبو زيد أن الفرقة الإسعافية انتقلت إلى المدرسة في غضون 3 دقائق، وتابع "كانت المعلمة متوفاة عند وصول الفرقة، ونظراً للوضع الإنساني في المدرسة، فقد تم نقل جثمانها إلى المستشفى".