EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2017

القبض على عصابتي سلب في العاصمة السعودية

الامن العام

أطاحت شرطة الرياض بستة جناة في "قضيتين منفصلتين"..

  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2017

القبض على عصابتي سلب في العاصمة السعودية

(الرياض - mbc.net) أطاحت شرطة الرياض بستة جناة في "قضيتين منفصلتين" تورطوا في ارتكاب جرائم اعتداء على عابري الطريق وتهديدهم وسلب ما بحوزتهم من مبالغ مالية ومقتنيات وهواتف محمولة، وجرائم سلب لوافدين يعملون في محلات تجارية تحت تهديد السلاح.

وذكر الناطق الإعلامي بشرطة منطقة الرياض العقيد فواز الميمان أنّه تم ضبط ثلاثة متهمين سعوديي الجنسية جميعهم في العقد الثاني من العمر بعد توفر أدلة تشير إلى تورطهم في ارتكاب جرائم الدخول على العاملين في المحلات التجارية وسلبهم واستيقاف المارة من الوافدين وتهديدهم بالسلاح الأبيض والاستيلاء على ما بحوزتهم من مبالغ مالية ومقتنيات وهواتف محمولة مستخدمين في ذلك سيارة نوع جيب أبيض اللون شرق العاصمة الرياض.

وأضاف: "بناء عليه تم وضع خطة أمنية محكمة مع زرع المصادر السرية بين أوساط العمالة والمشبوهين، ووفقاً لما تم اتخاذه من أجراءات ومن خلال كمين محكم تم القبض على المتهمين يستقلون السيارة المبلغ عنها وبتفتيشهم عثر بحوزتهم على سلاح أبيض وقناع ومبالغ مالية، وبمناقشتهم أقروا مجتمعين بالتورط في ارتكاب 11 جريمة دخول على العاملين بالمحلات التجارية واستيقاف المارة وتهديدهم بالسلاح الأبيض والاستيلاء على مبالغ مالية ومقتنيات وهواتف محمولة موزعين الأدوار وتقاسم المسروقات فيما بينهم.

كما تم ضبط ثلاثة متهمين سعوديين وفلسطيني الجنسية جميعهم في العقد الثاني من العمر تورطوا في ارتكاب جرائم استيقاف المارة من العمالة الوافدة والاعتداء عليهم، وسلب ما بحوزتهم من الأموال وهواتف محمولة وجرائم سرقة السيارات أثناء توقفها والسرقة منها بعد تكسير زجاجها والاستيلاء على ما بداخلها وسط العاصمة الرياض، ولأهمية هذه الحوادث فقد تمت دراستها بدقة واتخاذ جملة من الإجراءات البحثية أسفرت عن القبض على المتهمين وبمناقشتهم أقروا بارتكاب ما نسب اليهم موزعين الأدوار والمسروقات فيما بينهم، وجاءت أقوالهم مطابقة لما هو مقيد في السجلات وقاموا بالدلالة على أجزاء من المسروقات.

وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال التحقيق معهم ومعرفة مدى علاقتهم بالقضايا المماثلة المقيدة ضد مجهول، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة الرياض تمهيداً لتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم.