EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2015

سعوديات يبدأن رحلة تأهيل أنفسهن لـ"الانتخابات البلدية"

مشجعات سعوديات

المرأة السعودية تستعد لدخول الانتخابات البلدية

أكدت صحيفة "الحياة" أن ســـيدات أعمال يعتزمن خوض غمار الانتخابات البلدية المقبلة المقررة بعد 8 أشهر،وقامن بالانخراط في برامج تأهيلية وتعريفية بالانتخابات، التي تخوضها المرأة السعودية للمرة الأولى ناخبة ومرشحة

أكدت صحيفة "الحياة" أن ســـيدات أعمال يعتزمن خوض غمار الانتخابات البلدية المقبلة المقررة بعد 8 أشهر،وقامن بالانخراط في برامج تأهيلية وتعريفية بالانتخابات، التي تخوضها المرأة السعودية للمرة الأولى ناخبة ومرشحة.

وعلى رغم النجاحات المحدودة التي حققتها السعوديات في انتخابات مجالس الغرف التجارية وجمعيات مهنية (طبية وهندسيةإلا أن المشاركات فـي البرامــج التدريبية التي أقيمت أخيراً بالتنسيق بين «غرفة الشرقية» و«أمانة المنطقة» يحذوهن الأمل في تحقيق «اختراق» ما في النسخة الثالثة من الانتخابات البلدية. وأقرت سيدات يعتزمن الترشح لخوض الانتخابات بصعوبة الفوز في مجتمع تلتقي فيه «الذكورية» و«المحافظة» و«القبلية». إلا أنهن أكدن أهمية مشاركتهن في الانتخابات باعتبارها «استحقاقاً حصلنا عليه، ولا بد من ممارسته». وتناول البرنامج التدريبي أنشطة المجالس البلدية، والمهمات الموكلة إلى الأعضاء، وكيفية تحقيق الأهداف ووضع خطة استراتيجية لخدمة المنطقة. وأوضحت مشاركات في البرنامج أنهن خضعن لـ«دورة تدريبية شاملة تؤهلن لدخول المجالس البلدية».

وقالت سيدة الأعمال نورة ياسين لـ«الحياة»: «لم ألمس الآثار الإيجابية لمشاركة المرأة في مجالس الغرف التجارية. كما لم ألمس التعاون الفعلي والإسهام في حل مطالبات السيدات، بخلاف مشاركتهن في مجلس الشورى، إذ استطاعت العضوات تحقيق منافع عدة للمرأة، من خلال التصويت على قرارات تنعكس إيجاباً عليها».

وقالت المدربة وجدان السعيد لـ«الحياة»: «البرنامج التدريبي هدفه التحضير والتهيئة لفهم أعمق للعملية الانتخابية، منذ إعلان التسجيل، والبدء في العملية الانتخابية، وصولاً إلى التصويت». ولفتت السعيد التي شاركت في البرنامج إلى أن الهدف من البرامج التي أقيمت وستقام لاحقاً «ليس رفع الوعي الانتخابي، وإنما تحديث المعلومات، لأن فكرة تغيير النظام الانتخابي واردة في أية عملية انتخابية».

يذكر أن برنامج "بدون شك" تناول في الكثير من الحلقات قضايا تخص المرأة السعودية من الجانب القانوني.