EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2017

تطوير نظم تأديب الوزراء والقضاة وأساتذة الجامعات على طاولة "الشورى"

مجلس الشورى - 8 ديسمبر

يناقش مجلس الشورى (الأربعاء) المقبل، عبر لجنته

(الرياض - mbc.net) يناقش مجلس الشورى الأربعاء المقبل، عبر لجنته الرقابية، تطوير نظم تأديب موظفي الدولة، من وزراء ونواب الوزراء وموظفي المرتبة الممتازة وقضاة وأساتذة الجامعات وموظفي الخدمة المدنية، بما يسمح بإحكام الرقابة الإدارية وتحسين الأداء.

وأشارت لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بالمجلس إلى أن مسوغات توصيتها على تقرير هيئة الرقابة والتحقيق 1436-1437هـ بسبب تقادم نظم تأديب موظفي الدولة ومحاكمتهم بشكل كبير، إذ أصبحت على حد قولها "لا تفي بمتطلبات الرقابة الإدارية، وضمان حسن وجودة الأداء، كما أنها لم تعد تفي بمتطلبات الردع للمعنيين بها عن ارتكاب المخالفات الإدارية والجرائم المتصلة بالوظائف العامة".

وستطالب اللجنة الرقابية - بحسب صحيفة "الحياة" - بدمج هيئة الرقابة والتحقيق، وديوان المراقبة العامة، في جهاز واحد، يرتبط بالملك مباشرة، ويختص بالرقابة الشاملة بشقيها المالي والإداري.

وأكدت الصحيفة أن اللجنة أجرت دراسة لاختصاصات الهيئات الرقابية والوقوف على الازدواجية والتكرار في المهمات التي تؤديها هذه الجهات، إضافة إلى التكاليف المالية لتشغيل هذه الأجهزة، والتي باتت تشكل عبئاً مالياً على الدولة وهدراً واضحاً للموارد بما يناقض أهداف إنشائها، المتمثلة في حفظ المال العام وكفاءة الإنفاق.

وترى اللجنة ضرورة التوصية بتوحيد مهمات الرقابة الخارجية لهيئة الرقابة والتحقيق وديوان المراقبة العامة في جهاز رقابي واحد مرجعه الملك، بما يتواكب مع مستجدات التقنية وتطورات المهنة ومعاييرها وأفضل الممارسات الدولية، وفصل عملية الرقابة عن التحقيق، لضمان العدالة وحفظ حقوق الأطراف.