EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2015

بهذه الطريقة تم اكتشاف أول سرطان للثدي عند الفراعنة

أجرت جامعة جين الإسبانية بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية دراسة على هيكل عظمي يوجد في مقبرة غربي مدينة أسوان تقع على بعد نحو 900 كيلو متر جنوب القاهرة, ويرجع إلى العصر الأسرة السادسة للفراعنة مابين 2345-2181,

أجرت جامعة جين الإسبانية بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية دراسة على هيكل عظمي يوجد في مقبرة غربي مدينة أسوان تقع على بعد نحو 900 كيلو متر جنوب القاهرة, ويرجع إلى عصر الأسرة السادسة للفراعنة مابين 2345-2181 قبل الميلاد,

ويعود الهيكل لامرأة مصرية عاشت ماقبل أربع آلاف سنة مصابة بسرطان الثدي ممايثبت أن هذه الحالة ظاهرة منذ قرون ومن قديم العصور بأنها أقدم حالات الإصابة بسرطان الثدي.

ومن جهته, أوضح رائيس البعثة الإسبانية أليخاندرو خيمينث  "أن البعثة بدأت عملها في هذه الجبانة عام 2008 وتضم البعثة عدداَ من المختصين من الأنثروبولجيا الفيزيائية لدراسة تفاصيل حياة الفراعنة اليومية ولمعرفة الظروف المعيشية".

وقال ممدوح الدماطي وزير الآثار "إن الدراسة رصدت هياكل عظمية في جبانة قبة الهواء الغربي أسوان مصابة بـ" تشوهات غير مألوفة" وأن الفحص كشف إصابتها بسرطان الثدي".