EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2015

السعوديات يتغلبنّ على البطالة.. بهذه الطريقة

سعوديات

كشف المدير العام لصندوق تنمية الموارد البشرية إبراهيم المعيقل أن وزارة العمل عملت على خفض نسبة البطالة بين السعوديات، إذ بلغت 32.3 بالمئة، وذلك حسب الأرقام التي نشرتها مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات.

كشف المدير العام لصندوق تنمية الموارد البشرية إبراهيم المعيقل أن وزارة العمل عملت على خفض نسبة البطالة بين السعوديات، إذ بلغت 32.3 بالمئة، وذلك حسب الأرقام التي نشرتها مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات.  

ووفقاً لصحيفة الوطن" أكّد "المعيقل" أن الوزارة سعت إلى توفير فرص عمل تتناسب مع إمكاناتهن في مختلف القطاعات، وبينها القطاع المالي والصحي وقطاع التجزئة، إذ تم توظيف 12 ألف سعودية في قطاع التجزئة خلال العام الماضي من خلال توفير بيئة عمل آمنة ومناسبة لهن.

وأوضح أن مثل هذه المعارض تحد من نسبة البطالة، مبينا أن نسبة عدد السعوديين والسعوديات العاملين في القطاع الخاص ارتفعت من 700 ألف إلى مليون و500 ألف خلال الأربع سنوات الماضية "وهو أكثر من الضعف والفضل يعود إلى فعاليات التوظيف".

وواصل "المعيقل" القول؛ أن معدل دوران العاملين في القطاع الخاص لا يتجاوز 30% مع ملاحظة أن معظم من يترك وظيفته يذهب إلى وظيفة أخرى في القطاع الخاص أو العام، وهو ما يسمى بالتحرك الطبيعي وليس تسربا.

وردا على سؤال لـ"الوطن" حيال إقبال السعوديات على مثل هذه المعارض، قال المعيقل إن فعاليات التوظيف تشهد إقبالا من قبل الشباب والشابات، لافتا إلى أن إيجاد الفرص الوظيفية الجديدة ليست مسؤولية الصندوق فقط، وإنما مسؤولية جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة والخاصة، ولكن الصندوق يسهل على المنشآت في رفع مستويات الوظائف ببرامج مجزية للقطاع الخاص، إذ أصبح توظيف المواطنين والمواطنات ذا عائد استثماري، منوها بأن الصندوق أعاد 50% مما دفعه القطاع الخاص على السعوديين.

وأكد مدير الصندوق أن الدفعة الثانية من مكافأة أجور التوطين بلغت قيمتها الإجمالية مليارا و500 مليون، إضافة إلى وجود 55 ألف منشأة استحقت مكافأة الأجور، مشيرا إلى أن بعض المكافآت وصلت إلى 10 ملايين ريال.