EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2015

الرياض تتصدر قضايا "عقوق الوالدين" .. تفاصيل بالأرقام

أكد مختص أن عقوبات عقوق الوالدين تخضع في السعودية لسلطة القاضي وتكييف الفعل أو الأفعال التي قام بها كل من أقيمت ضده دعوى عقوق الوالدين ..

  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2015

الرياض تتصدر قضايا "عقوق الوالدين" .. تفاصيل بالأرقام

أكد مختص أن عقوبات عقوق الوالدين تخضع في السعودية لسلطة القاضي وتكييف الفعل أو الأفعال التي قام بها كل من أقيمت ضده دعوى عقوق الوالدين، مشيرا إلى أنها من الجرائم التعزيرية التي يكون فيها الجزاء أو العقوبة من سلطة القاضي ناظر الدعوى وفقا لظروفها وملابساتها.

جاء ذلك في تعقيبه على تسجيل المحاكم السعودية 111 دعوى عقوق مرفوعة من الآباء ضد أبنائهم منذ بداية العام الهجري الحالي وحتى مطلع جمادى الأولى، حيث تصدرت المحكمة الجزائية في الرياض باقي المحاكم بعدد 30 دعوى عقوق قفزت بها إلى صدارة المناطق في هذا النوع من الدعاوى.

وبحسب "مكة" سجلت المحكمة العامة بخميس مشيط 3 دعاوى حجر متصدرة المناطق بدعاوى الحجر، فيما تساوت كل من سكاكا وقلوة وجازان وبريدة والخبر والخرج والطائف وتبوك في عدد الدعاوى بواقع دعوى حجر لكل منطقة خلال الفترة نفسها بحسب إحصائية وزارة العدل.

وحدد رئيس لجنة المحامين والمستشارين القانونيين بغرفة الشرقية المحامي خالد بن عبداللطيف الصالح أربعة أسباب لتزايد قضايا عقوق الوالدين في المحاكم، شملت الأسباب:

  • التفكك الأسري الذي أصاب بعض الأسر وألقى بظلاله على تماسكها.
  •  قلة الوازع الديني، وهو ما يخلق حالة من عدم الاكتراث بمثل هذه التصرفات التي ينبذها الدين ويحذر منها.
  • تزايد حالات الطلاق والتي أسهمت في اهتزاز كيان الأسرة وتراجع احترام الأولاد لآبائهم وأمهاتهم.
  • الإعلام الجديد والذي زاد من عدد القضايا نتيجة لكثافة المسلسلات الداعية للتفكك الأسري وهدم قيم العائلة.

وحول العقوبات قال إنه من الأنسب أن تساهم العقوبة في إصلاح حال كل من عق والديه حتى تعود العلاقة السوية التي رسمها الشرع الحنيف بين الابن ووالديه في وجوب طاعة الوالدين وتماسك الأسرة التي هي عمود المجتمع.