EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2017

أعضاء شورى يطالبون بإشراك المرأة في أعمال "الإفتاء"

مجلس الشورى - 8 ديسمبر

طالب عدد من أعضاء وعضوات مجلس..

(الرياض - mbc.net) طالب عدد من أعضاء وعضوات مجلس الشورى، الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بإشراك الأكاديميات المتخصصات في الفقه في أعمال الرئاسة، وكباحثات.

وقالت الدكتورة سامية بخاري: إنه من الضروري مشاركة النساء الأكاديميات المتخصصات في بعض أعمال الرئاسة، وكذلك يجب مشاركتهن في الاستكتاب الذي تقوم به الرئاسة في مجال البحوث العلمية والمشاركة كباحثات فقيهات.

وطالبت بأن يكون هناك دور مهم للمرأة عبر مركز البحوث العلمية والذي تطالب الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بإنشائه إذ قدرت كلفته بنحو خمسة ملايين ريال، بحسب صحيفة "المدينة".

من جانبها، قالت العضو الدكتورة فاطمة الشهري إن مسائل الطلاق تجاوزت عدد الفتاوى فيها خمسة آلاف فتوى، وعلى الرئاسة التعاون مع الجهات الحكومية في أعمال الحج من خلال إيجاد الأشخاص الأكفاء للفتوى للحجاج لتسهيل تمكينهم من أداء مناسك الحج.

وتساءلت عضو المجلس الدكتورة أمل الشامان: لماذا بعد مرور أكثر من ست سنوات على صدور الأمر الملكي بحصر الفتوى على الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء إلا أننا نشاهد عبر القنوات ومواقع التواصل من يفتي وهم أشخاص يسمون أنفسهم بالدعاة، وبعض الأحيان بالمشايخ وهم ليسوا كذلك، وأين دور الرئاسة في ردع مثل هؤلاء الذين يتطاولون على اختصاص الرئاسة؟ ولماذا لا توجد لدى الرئاسة آلية لمعاقبة هؤلاء المخالفين.

وأضافت الشامان أن الرئاسة تعمل على افتتاح فروع لها في عدد من مناطق المملكة في الوقت الذي تمكنت من إيصال فتواها بنجاح إلى المواطنين في مدنهم إلكترونياً، والسؤال لماذا لا تقوم الرئاسة بإعادة دراسة فكرة افتتاح فروع لها في مناطق المملكة والاكتفاء بتطوير خدماتها إلكترونياً لمواطنين.

وأشارت إلى أن التقرير ذكر أن البحوث العلمية خلال سنة التقرير بلغ عدد البحوث العلمية التي قدمت لها 17 بحثاً.

ومن جانبها طالبت الدكتورة جواهر العنزي الرئاسة بإنشاء أوقاف خيرية لدعمها بالسيولة للقيام بمهامها وأدوارها.