EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2015

أبوان ينقذان طفلهما من ورم في المخ في "معجزة طبية"

لم يبال زوجان بريطانيان بقطع مسافة تقدر بنحو 1123 كم بين مدينة سوثامبتون البريطانية وبراغ في جمهورية التشيك؛ إضافة إلى مطاردة السلطات لهم..

  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2015

أبوان ينقذان طفلهما من ورم في المخ في "معجزة طبية"

لم يبال زوجان بريطانيان بقطع مسافة تقدر بنحو 1123 كم بين مدينة سوثامبتون البريطانية وبراغ في جمهورية التشيك؛ إضافة إلى مطاردة السلطات لهما، من أجل إنقاذ طفليهما من ورم في المخ.

وقال والدا الطفل "آشيا كينج" البالغ من العمر خمس سنوات، إنه حقق "معجزة" بتماثله للشفاء بعد إصابته بورم في المخ، إثر تلقيه علاج بالبروتونات في جمهورية التشيك، وهو الامر الذي حاولت السلطات البريطانية عرقلته.

فيما قال بريت كينج والد الطفل في حديث لصحيفة "ذا صن" البريطانية بعدما أكدت الفحوصات الطبية شفاء ابنه تماما من المرض: "لقد برر شفاؤه كل شيء مررنا به لان الامور تتحسن بالنسبة لاشيا".

وكانت أسرة آشيا قد أخرجته خلسة من بريطانيا لانه تم ابلاغهم بأن "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" البريطانية لا توفر العلاج الاشعاعي بالبروتونات، والذي يسلط شعاع مباشر على الورم ويسبب ضررا أقل لأعضاء الجسم الأخرى .

وأوضح بريت: "إذا كنا تركنا آشيا خاضعا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية فإننا لا نعتقد أنه كان سيتماثل للشفاء.. لقد أنقذنا حياته"؛ أما ناجمه كينج والدة آشيا: "إنها معجزة كنا نظن أننا لن ندركها أبدا".

وكان قرار والدي آشيا بنقله من مستشفى في منطقة ساوثمبتون دون الحصول على موافقة طبية مسبقة، أدى إلى اعتقالهما في أسبانيا.

وأمضى الوالدان عدة أيام في زنزانات الشرطة قبل أن يتم إطلاق سراحهما، وتصديق قاضي من المحكمة العليا لاحقا على طلبهما بالسماح لهما بنقل آشيا إلى "مركز براج للعلاج بالبروتونات" من أجل تلقي العلاج، وقال بريت للصحيفة: "لقد ألقي القبض علينا بتهمة القسوة على الطفل وإهماله.. ولكن ترك آشيا خاضعا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية كان سيكون أكثر قسوة ".