EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2017

فيديو.. أردني يحوّل صناعة الخناجر والسيوف يدويا إلى فن

منصع الخناجر

في ورشة صغيرة وسط العاصمة الأردنية عمان يعمل حرفي أردني بجد ليحافظ على فن قديم يقول إنه بدأ ينحسر في المنطقة.

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2017

فيديو.. أردني يحوّل صناعة الخناجر والسيوف يدويا إلى فن

(عمان - رويترز) في ورشة صغيرة وسط العاصمة الأردنية عمان يعمل حرفي أردني بجد ليحافظ على فن قديم يقول إنه بدأ ينحسر في المنطقة.

ففن صُنع وتزيين الخناجر والسيوف يدويا بمثابة تقليد في عائلة زيد محيسن يتوارثه الأبناء عن الآباء منذ أجيال.

وتعلم محيسن نفسه هذا الفن أو الحرفة منذ كان عمره 11 عاما حيث كان يقضي فترات طويلة بعد الظهر والمساء يتابع والده وهو يعمل في ورشته، وأشار إلى أن الخناجر لها وضع خاص عند أهل البادية، مضيفا في هذه الأيام يعتبر غالبية من يشترون تلك الخناجر من السائحين الأجانب.

وتستغرق عملية صُنع الخنجر الواحد عادة يوما كاملا؛ إذ في البداية يُثَبت النصل بمقبض خشبي ثم يغلف الخنجر كله بمعدن ثم يجري صقله وتلميعه، وأخيرا يُزَيَن المقبض.

لكن الوضع الاقتصادي الصعب وتراجع عدد السائحين الذين يزورون المنطقة حوَل تلك الصناعة التي كانت رائجة إلى فن يحتضر، فقد اضطر كثير من الحرفيين المهرة في هذا الفن إلى امتهان مهن أخرى.

وأضاف محيسن أنه يواجه منافسة قوية من الخناجر الرخيصة التي تُستورد من الهند والصين وتُغرق محلات بيع الهدايا والتذكارات في المملكة الأردنية.

وعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهها فإن محيسن فخور بعمله ويقول إنه سيواصل المحافظة على الفن الذي تحترفه عائلته وسينقُله لأطفاله.

ويعرض الفيديو التالي مهارات محيسن في هذا الفن..