EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2015

بهذه الطريقة تمكن الرئيس اليمني من الفرار من قبضة الحوثيين

في أول بيان يصدر عن الرئيس اليمني المستقيل عبدربه منصور هادي، عقب مغادرته صنعاء أمس، بعد شهر من قرار جماعة الحوثي المتمردة وضعه تحت الإقامة الجبرية ..

  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2015

بهذه الطريقة تمكن الرئيس اليمني من الفرار من قبضة الحوثيين

في أول بيان يصدر عن الرئيس اليمني المستقيل عبدربه منصور هادي، عقب مغادرته صنعاء أمس، بعد شهر من قرار جماعة الحوثي المتمردة وضعه تحت الإقامة الجبرية، وتوجهه إلى منزله في منطقة خورمكسر بعدن، قال إنه "لا شرعية للقرارات المتخذة بعد انقلاب الحوثي".

ودعا المجتمع الدولي لرفض الانقلاب، ولحماية العملية السياسية، معلنا تمسكه بها، كما دعا هادي لرفع الإقامة الجبرية عن مسؤولي الدولة في صنعاء.

كيف هرب هادي من قبضة الحوثيين؟

المعلومات تضاربت حول خروج هادي أمس، بعد شهر من الحصار المطبق على مقر إقامته، حيث وصفت مصادر في أسرته تحدثت إلى "الوطنأن هادي خرج بعملية تكتيكية واستخباراتية، موضحة أن رئيس جهاز الاستخبارات اللواء علي الأحمدي هو من خطط للعملية بالتنسيق المسبق مع الرئيس المستقيل وقيادات رفيعة في الحرس الرئاسي التي تمكنت من الدخول عبر قوات التدخل السريع. وأشارت المصادر إلى أن هناك قوات من أبناء محافظات تعز وعدن استغلت هدوء الأوضاع في صنعاء وعملت على اختراق الطوق الحوثي ما مكنها من الوصول إلى هادي في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ونقلته بسيارات مدنية متنكرا في ملابس قبلية.

وبالعودة إلى بيان الرئيس اليمني الذي ختم بتوقيع منصب الرئيس في إشارة إلى أن هادي تراجع عن الاستقالة التي قدمها للبرلمان الشهر الماضي بعدما اجتاح الحوثيون مقر إقامته، ولم يقبل البرلمان الاستقالة منذ ذلك الحين.

وطالب هادي الحوثيين الذين استولوا على العاصمة صنعاء في سبتمبر الماضي إلى الخروج منها، لافتا إلى أنه ملتزم بالخطة الانتقالية التي وضعت في 2012 التي تهدف إلى التحرك نحو الديموقراطية، وتابع "كل الخطوات والتعيينات التي اتخذت من 21 سبتمبر باطلة ولا شرعية لهاداعيا إلى انعقاد اجتماع الهيئة الوطنية للحوار في عدن أو تعز حتى خروج الميليشيات من صنعاء".

وأشارت المصادر إلى أن هادي وصل القصر الرئاسي بمدينة عدن، في التاسعة صباحا ومارس مهماته واستدعى اللجنة الأمنية العليا في المحافظة وترأسها ووجه بإنشاء موقع إلكتروني خاص بوكالة الأنباء" سبأ" ينطلق من عدن، ووعدهم بتصحيح مسار الوحدة اليمنية التي تعرضت إلى إساءة في حرب 1994، لافتا إلى أن "الوحدة هي الأساس ولا صحة للانفصال وإنما اليمن قادم بشكل أفضل وجديد وستنفذ مخرجات الحوار الوطني".