EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2010

"الريافة" مهنة بغدادية تقاوم الانقراض

تواجه مهنة "الريافة" -التي تعد أحد أقدم المهن في العاصمة العراقية (بغداد)- مخاطر الانقراض، بينما يسعى من يعملون بها منذ فترات بعيدة إلى الإبقاء عليها، وذلك عبر توريثها أبناءهم ونشرها بين الأجيال المتعاقبة.

  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2010

"الريافة" مهنة بغدادية تقاوم الانقراض

تواجه مهنة "الريافة" -التي تعد أحد أقدم المهن في العاصمة العراقية (بغداد)- مخاطر الانقراض، بينما يسعى من يعملون بها منذ فترات بعيدة إلى الإبقاء عليها، وذلك عبر توريثها أبناءهم ونشرها بين الأجيال المتعاقبة.

والتقت كاميرا نشرة MBC اليوم الـ1 من يونيو/حزيران 2010- بالسيد "جاسم" أحد روافي بغداد، الذي أكد أن مهنة "الريافة" بالنسبة إليه تعد هواية لا يمكن تركها والابتعاد عنها، خاصة وأنه يمتهنها منذ أكثر من 50 عامًا.

بينما قال جلال أحد الروافين- أن مهنة "الريافة" من المهن القديمة التي من الصعب إدخال أي تطوير عليها، خاصة وأنها تعتمد بشكل عام على العمل اليدوي.

يشار إلى أن مهنة "الريافة" تعد من الحرف الفلكلورية التي أوجدت لنفسها مكانًا مرموقًا في أقدم مناطق بغداد، وتتميز بحاجتها إلى تركيز عال وقدر كبير من الدقة وعافية مناسبة في البصر.

كما أن المهنة تتميز بدكاكينها المتناهية في الصغر، التي لا تزيد مساحتها على متر مربع في بعض الأحيان، ويتميز العاملون فيها بالبساطة، إضافة إلى الصبر.

ويتركز أغلب "الروافين" في بغداد في شارع النهر، الذي يمكن الدخول إليه من شارع الرشيد، وهناك شارع خاص بهم يدعى شارع (الروافينإلا أن عدد من يمارسون هذه المهنة في الوقت الراهن أصبح قليلا جدًّا، وتحول عديد منهم إلى خياطة الملابس أو خياطة العباءات الرجالية والنسائية.