EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2009

"الحر بالغمز" مسرحية مغربية بتمويل أمريكي

"الحر بالغمز" مسرحية مغربية أثارت جدلا واسع النطاق ليس بسبب موضوعها التي يتصدر لظاهرة تفشت في أوساط المؤسسات المغربية، وهي الفساد والرشوة والمحسوبية ولكن بسبب تمويلها الأمريكي.

  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2009

"الحر بالغمز" مسرحية مغربية بتمويل أمريكي

"الحر بالغمز" مسرحية مغربية أثارت جدلا واسع النطاق ليس بسبب موضوعها التي يتصدر لظاهرة تفشت في أوساط المؤسسات المغربية، وهي الفساد والرشوة والمحسوبية ولكن بسبب تمويلها الأمريكي.

فقد انقسم الشارع بين مؤيد لذلك، معتبرا أن المسرحية تقدم رؤية نقدية تساهم في التصدي لظاهرة سلبية يعاني منها المجتمع وبين رافضين يعتبرونها تدخلا أمريكيا لا يمكن قبوله ومحاولة من أمريكا لتحسين صورتها.

ويقول عادل أبو تراب بطل المسرحية في تصريحات، خاصة لنشرة أخبار التاسعة على mbc1 اليوم الخميس 26 فبراير/ شباط " كون التمويل أمريكيا لا يعيب المسرحية".

وتعلق ماري جيفرس مديرة القسم الثقافي في السفارة الأمريكية بالرباط: "إن السفارة الأمريكية لم تتدخل في شؤون المغرب، ولكنها دعمت نشاطا مسرحيًّا يقدم خدمة للمجتمع بتوعيته بمخاطر الفساد الذي تستشري فيه، وهو يأتي في سياق فعاليات ثقافية أخرى تدعمها السفارة في الرباط.

والمسرحية تعرض قصص لأناس عاديين في وضعيات فساد إداري ومجتمعي يغلب عليها النكتة والمفارقة والنقد المباشر.

واستطاعت المسرحية، أن تحوز على ضحكات الجمهور وتصفيقهم الحار بفضل المواقف الكوميدية الجيدة والجملة المضحكة التي تعتمد على النكتة في رصد حقيقة الفساد بجانب العديد من القضايا التي يمر بها الوطن العربي.

وكشف دراسة لمنظمة الشفافية المغربية إن 46 % من رجال الأعمال المغاربة ممن شملتهم الدراسةقالوا إنهم المستجوبين يقدمون الرشوة لتسهيل أو تسريع الإجراءات الإدارية أو الجمركية. واعترفت نفس الشريحة من المستجوبين أنهم يستغلون معارفهم من أفراد العائلة والأصدقاء لنفس الغاية.

وأكد 33 % من المستجوبين المعارف الشخصية للتأثير على القرارات بشأن طلب مناقصات في الصفقات العمومية. ورغم ذلك فإن نفس هذه الشريحة من رجال الأعمال لا تثق بنجاعة جهود الحكومة لمحاربة الفساد؛ حيث يعتبر 67 % منهم أن الخطوات المتخذة قليلة أو منعدمة الفعالية، في حين أن 27 % يعتقدون أنها فعالة و3 % فقط يعتقدون أنها فعالة جدًّا.