EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

هل سمعتم بزراعة "البراز"؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كيف يمكن للفضلات البشرية أن تكون مفيدة؟ لعل الفائدة الوحيدة التي تخطر على البال هي امكانية استخدامها كسماد ، لكن أحد مختصي الجهاز الهضمي في الوليات المتحدة استفاد منها في إجراء زراعة لانقاذ المعرضين للوفاة بسبب التهابات الأمعاء غير المستجيبة للمضادات الحيوية ! كيف ؟

كيف يمكن للفضلات البشرية أن تكون مفيدة؟ لعل الفائدة الوحيدة التي تخطر على البال هي امكانية استخدامها كسماد ، لكن أحد مختصي الجهاز الهضمي في الوليات المتحدة استفاد منها في إجراء زراعة لانقاذ المعرضين للوفاة بسبب التهابات الأمعاء غير المستجيبة للمضادات الحيوية ! كيف ؟

يستخدم هذا المنظار لزراعة  جديدة تعرف بزراعة الفضلات  والتي نجحت في القضاء على بكتيريا الامعاء القاتلة . هذه وصية كتبتها هذه المرأة  بعد استفحال التهاب الأمعاء وزيادة خطورة الاسهال الحاد  والحمى وفشل كل أنواع المضادات الحيوية في المعالجة لكنها علمت بوجود عملية غير معتادة لا يجريها إلا طبيب بعينه.  

د. سوفير داتا مختص في الجهاز الهضمي قالت:ليس هناك من ينقذني سواك".

يأخذ  المنظار  أجزاء من براز شخص معافي لتزرع في أمعاء المريض المشرف على الوفاة . ما يحدث هو أن البكتيريا الضارة تتلاشى بسرعة مذهلة أمام النمو المطرد للبكتيريا النافعة.

د. سوفير داتا مختص في الجهاز الهضمي أكدت أن البكتيريا الضارة نطردها بزرع بكتيريا برازية نافعة.

العينة المزروعة أخذت من بنت المريضة، بنت المريضة قالت:"لم اتبرع بكلية  ما فقدته ليس ضروري".

فضلاتها حفظت أمها بعد فشل المضادات ! أمر لا يصدّق لكنه قد حدث ما سيغير النظرة مستقبلا للفضلات لما فيها من بكتيريات حفظ الحياة.