EN
  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2013

هل الآي باد يتسبب في إصابة الأطفال بمرض السرطان؟

صورة جواز السفر على آي باد عبرت بالمواطن الكندي إلى أمريكا

بعد إنتشار استخدام أجهزة الآي باد بكثرة بين الأطفال، ظهرت مؤخراً تخوفات من تسبب الموجات الصادرة منه، في إصابة الأطفال بمرض السرطان.

بعد إنتشار استخدام أجهزة الآي باد بكثرة بين الأطفال، ظهرت مؤخراً تخوفات من تسبب الموجات الصادرة منه، في إصابة الأطفال بمرض السرطان، وهو الأمر الذي دفع العديد من مراجعة نسب الإشعاعات والمواجات الصدارة من أشهر جهاز لوحي فى العالم، لتقييمها ومعرفة حجم الأضرار الفعلية التي قد يتسبب بها لمستخدميه.

ويقول الخبراء أن أي جهاز إلكتروني يصدر عنه نسبة من الأشعة والموجات، وجسم الإنسان قادر علي تحمل قدر محدد من هذه الأشعة دون حدوث أي أضرار تذكر، وقد وفرت أبل في موقعها الرسمي صفحة لعرض نسب الإشعاع لكل أجهزتها في مختلف ظروف التشغيل والشبكات وأيضاً بـ 33 لغة منهم اللغة العربية.

وتوضح الشركة فى موقعها أن جهاز آي باد يعتبر أقل أجهزة التابلت إصداراً للإشعاع والموجات المضرة، وهذا لا يعني هذا أن الأجهزة الأخرى مضرة، إنما يعني أن كل أجهزة الشركات العالمية يجب عليها إجتياز اختبارات الأمان الدولية، التي يتم وضعها لقياس نسبة الأشعة التي يمتصها جسم المستخدم من أي جهاز.

وتقدر المعايير الدولية نسبة الحد الآمن لكل جهاز، التي لا يجب تخطيها، وأطلق على هذا المقياس رمز SAR، ويقدر فى أمريكا بـ 1.6، أما فى الاتحاد الأوروبي فالحد الأقصى هو 2.0، وفيما يلي نسبة الأشعة والصادرة من أشهر الأجهزة إنتشاراً بين المستخدمين حول العالم.

الهواتف

آي فون 4S : نتيجة 0.99

الآي فون 5 : نتيجة 0.90

جالاكسي S4 : نتيجة 0.54

نيكسس 4 : نتيجة 0.48

  

التابلت

آي باد 4 نسخة 4S : نتيجته 0.99 

جوجل نيكسس 7 : نتيجة 1.36

سامسونج نوت 10.1 : نتيجة 1.1