EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2011

هجوم للقوات السورية على "خربة الجوز".. وفرار الآلاف إلى تركيا

فيما تدخل الحركة الاحتجاجية في سوريا يومها 100، وصلت الدبابات والقوات السورية الخميس إلى مشارف الحدود التركية، دافعة مئات السوريين المتجمعين منذ أسبوعين على طولها للعبور إلى تركيا.

فيما تدخل الحركة الاحتجاجية في سوريا يومها 100، وصلت الدبابات والقوات السورية الخميس إلى مشارف الحدود التركية، دافعة مئات السوريين المتجمعين منذ أسبوعين على طولها للعبور إلى تركيا.

وذكر تقرير نشرة التاسعة على MBC الخميس 23 يونيو/حزيران أن الجيش السوري تدعمه دبابات دخل الخميس قرية "خربة الجوزالواقعة قرب الحدود السورية التركية؛ حيث يتجمع آلاف اللاجئين الفارين من القمع، دفع مئات اللاجئين للفرار عبر الحدود إلى تركيا.

ويقيم آلاف النازحين على الجانب السوري من الحدود بعدما فروا من هجمات على قراهم وبلداتهم على مسافة أبعد إلى الجنوب، وعبر أكثر من عشرة آلاف لاجئ إلى تركيا على مدى الأسبوعين الماضيين، ويقيمون الآن في أربعة مخيمات رسمية.

وعبر مئات النازحين السوريين حاجز الأسلاك الشائكة الذي يرسم الحدود، وأصبحوا على الطريق الذي تستخدمه دوريات الدرك التركي على بعد بضعة كيلومترات عن شمال بلدة جوفيتشي التركية الحدودية.

وأشار رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي تيكين كوجوكالي -الذي وصل إلى جوفتشي- إلى دخول أكثر من 600 سوري إلى تركيا، وقال "نشهد نشاطًا متجددًا على الحدود".

وأكد كوجوكالي أن "عدد السوريين يبلغ 11 ألف لاجئ حاليًا في تركيامضيفًا أن "منظمته قادرة نظريًا على رعاية 250 ألف لاجئ".