EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2011

سوريا تهتز بهتافات شعبها نشطاء: 400 قتيل منذ بدء الاحتجاجات في سوريا.. وتلميحات أوروبية بالتدخل

أكد نشطاء حقوقيون في سوريا سقوط أكثر من 400 قتيل، خلال التصعيد العسكري الذي قامت به القوات السورية ضد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية منذ بدء الاحتجاجات في البلاد قبل حوالي شهر.

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2011

سوريا تهتز بهتافات شعبها نشطاء: 400 قتيل منذ بدء الاحتجاجات في سوريا.. وتلميحات أوروبية بالتدخل

أكد نشطاء حقوقيون في سوريا سقوط أكثر من 400 قتيل، خلال التصعيد العسكري الذي قامت به القوات السورية ضد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية منذ بدء الاحتجاجات في البلاد قبل حوالي شهر.

يأتي ذلك في الوقت الذي انتشر فيه أكثر من 200 من أفراد الأمن السوريين في حي "دوما" في دمشق يوم الثلاثاء، وتوزعوا في نقاط للتفتيش وتحققوا من بطاقات هويات الأهالي، وذلك حسبما ذكر تقرير نشرة التاسعة، الثلاثاء 26 إبريل/نيسان.

كما تواصلت المسيرات الاحتجاجية في مدينة "بانياسوردد المحتجون شعار: "الشعب يريد إسقاط النظامفي الوقت الذي انتشرت فيه قوات الأمن في شتى أنحاء المدينة الساحلية لمواجهة أي تطورات.

من جانبها، قالت بريطانيا إن استصدار قرار من الأمم المتحدة يدين قمع سوريا للاحتجاجات صعب في الوقت الجاري، ولكن ذلك قد يتغير إذا استمر القمع.

ويتبنى أعضاء في مجلس الأمن ومنهم الصين وروسيا مواقف متصلبة بشأن صدور قرارات جديدة بشأن قادة الشرق الأوسط، الذين يواجهون احتجاجات ضد حكمهم.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج للبرلمان "إذا استمرت (سوريا) في نهجها بالقمع العنيف، فسيكون لمخاوفنا من يؤيدها بصورة أكبر في مجلس الأمن وربما يتغير الموقف".

كما ناشد زعيما فرنسا وإيطاليا الجانب السوري بإنهاء العنف ضد المتظاهرين، ووصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الوضع هناك بأنه "غير مقبول".

وقال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني في مؤتمر صحفي مشترك في روما: "معًا نوجه دعوة قوية للسلطات في دمشق لوقف القمع العنيف للمظاهرات السلمية، ونطالب جميع الأطراف التصرف باعتدال".

وقال ساركوزي "لقد بات الوضع غير مقبولواصفا المظاهرات بأنها سلمية، وقال إنه يجب ألا تدفع السلطات بالجيش لإطلاق النار على المحتجين".

وعما إذا كان التدخل الدولي ربما يكون ممكنا في سوريا قال ساركوزي، الذي قام بدور محوري في الدفع لشن عمل عسكري غربي في ليبيا، إن أي عمل سيستلزم قرارا من مجلس الأمن الدولي.

وتابع قوله "لا نسعى للتدخل في أي مكان في العالم وليس بالضرورة أن تكون جميع الحالات متماثلة".