EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2009

ناسا تطلق المكوك أتلانتس

في إصرار علمي جديد على مزيد فهم ألغاز الكون تطلق وكالة الفضاء الأمريكية ناسا غدا الإثنين الـ11 من مايو/أيار 2009، المركبة أتلانتس إلى الفضاء في مهمة لإصلاح تليسكوب hubble هابل العجوز بعد 19 عاما قضاها في إنجاز اكتشافات هامة؛ من أبرزها تحديد عمر الكون بـ 13.7 مليار عام.

  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2009

ناسا تطلق المكوك أتلانتس

في إصرار علمي جديد على مزيد فهم ألغاز الكون تطلق وكالة الفضاء الأمريكية ناسا غدا الإثنين الـ11 من مايو/أيار 2009، المركبة أتلانتس إلى الفضاء في مهمة لإصلاح تليسكوب hubble هابل العجوز بعد 19 عاما قضاها في إنجاز اكتشافات هامة؛ من أبرزها تحديد عمر الكون بـ 13.7 مليار عام.

ويعتبر التليسكوب بالنسبة للعلماء -بحسب تقرير رشا الكتبي بنشرة الأحد 10 مايو/ أيار- شيئا نفسيا كالدماغ؛ حيث يقولون إن عمليات التحديث ستواصل تقديم مفاتيح لحل ألغاز أصل وطبيعة الكون.

يجلس مكوك الفضاء أتلانتس على منصة الإطلاق في مركز كنيدي للفضاء في فلوريدا في انتظار مهمة تبدأ غدا لتنطوي على أحد أكبر جهود فريق ناسا في التاريخ لإصلاح تليسكوب هابل العجوز الذي يبلغ من العمر 19 عاما.

يقول أحد العلماء المكلفين بالمهمة: سنقوم بتغيير أو إصلاح 4 ماكينات وبطاريات وجهاز توجيه ورقابة وطبقات خارجية جديدة للتلسكوب، ولا بد من الكفاءة لإتمام جميع هذه المهمات بنجاح.

المكوك هابل سيزود كذلك بكاميرا رقمية دقيقة تجاري أساليب القرن الواحد والعشرين، وسيزود بأداة جديدة للعرض على ضوء الأشعة تحت الحمراء.

هابل ألقى الضوء على عمر الكون الافتراضي الذي يقدر بحوالي 13.7 مليار عام، وأن الكون يتمدد بسرعة أكبر من أي وقت مضى، بالإضافة إلى وجود ثقوب سوداء كبيرة من بين أمور أخرى.

الصور التي يوفرها المكوك تقدم معلومات عن النجوم والمجرات وأقمار الكواكب القريبة، وتساعد العلماء في بحوثهم، وتفيد الصور، ليس فقط للاكتشافات العلمية، بل من أجل الفن والمتاحف ومعارض الصور والكتب والقصص.

ومع إتمام المهمة الصعبة الجديدة سيتيح التليسكوب مجالا واسعا للتصوير ومنظار تحليل الطيف الكونية المنشأ، الأمر الذي سيتيح للفلكيين صورا أوضح للفضاء الخارجي البعيد والتي لطالما خيم عليها الغموض.

ويعلق فلكي آخر: بعد هذه الإصلاحات إذا سارت الأمور على ما يرام فسنحصل على واحد من أفضل التليسكوبات المتكاملة على الإطلاق، إن لهابل مستقبل واعد على الرغم من ماضيه العريق.

عملية الإصلاح التي ينفذها سبعة من رواد الفضاء وصفها علماء ناسا بأنها تشبه العمليات الجراحية في المخ أكثر منها إنشائية، خصوصا أن هابل سيكون بعد الإصلاحات كالدماغ، يقدم مفاتيح لحل ألغاز الكون.