EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

ناج وحيد من تحطم طائرة ركاب ليبية

لقي 103 أشخاص مصرعهم في تحطم طائرة ركاب ليبية أثناء محاولتها الهبوط بمطار العاصمة الليبية، طرابلس، بينما لم ينج سوى طفل هولندي يبلغ من العمر 10 أعوام.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

ناج وحيد من تحطم طائرة ركاب ليبية

لقي 103 أشخاص مصرعهم في تحطم طائرة ركاب ليبية أثناء محاولتها الهبوط بمطار العاصمة الليبية، طرابلس، بينما لم ينج سوى طفل هولندي يبلغ من العمر 10 أعوام.

وذكرت الخطوط الجوية الإفريقية الليبية أن الطائرة كانت في رحلة من جوهانسبرج بجنوب إفريقيا إلى العاصمة الليبية، مشيرة إلى أنها سقطت على مسافة قصيرة من مهبط الطائرات صباح الأربعاء 12 مايو/أيار.

وقال وزير النقل الليبي محمد زيدان في مؤتمر صحفي نقلت نشرة التاسعة على MBC1 مقتطفات منه إن جميع الركاب قضوا باستثناء طفل هولندي لم يتعرض لإصابات خطيرة.

وأضاف الوزير أن التحقيقات جارية لمعرفة سبب سقوط الطائرة، لكنه استبعد أن يكون وراءه عمل إرهابي.

وأشار مسؤولون في شركة الخطوط الجوية الإفريقية، إلى أن الطائرة كانت تقل 93 راكبا وطاقما ليبيا مؤلفا من 11 فردا.

ولم تتعرض شركة الخطوط الجوية الإفريقية الليبية المملوكة للدولة، لحادث سقوط طائرة من قبل.

وظهر الطفل في لقطات عرضتها النشرة على سرير بمستشفى يرتدي قناعا للتنفس، وبدا الطفل واعيا، بينما يوجد رباط حول رأسه وبه خدوش وكدمات بوجهه.

كما أظهرت صور لموقع الحادث، الأرض مغطاة بقطع متناثرة من حطام الطائرة التي لم يتبق منها غير جزء من ذيل الطائرة، ومتعلقات الركاب الشخصية.

وقال حسام الدين التائب مراسل MBC1 في طرابلس، إنه لم يتم حتى الآن التصريح بشأن سبب سقوط الطائرة، غير أنه أشار إلى أن الضحايا من جنسيات هولندية وبريطانية وفلبينية وألمانية وفرنسية وفنلندية وجنوب إفريقية، بالإضافة إلى ركاب من زيمبابوي.

وفي هذه الأثناء، رجَّحت الخارجية الهولندية، حسب تقارير إعلامية، مصرع العشرات من مواطنيها في الحادث، فيما قالت متحدثة باسم النادي الملكي للسياحة في هولندا، إن 61 من بين 62 راكباً يحملون الجنسية الهولندية، لقوا مصرعهم جراء الحادث.

وأضاف التائب أن فريق من الخبراء يضم 3 فرنسيين و4 من شركة إيرباص سينضم إلى لجنة التحقيق التي شكلتها سلطات الطيران الليبي للوصول إلى أسباب الحادث.

وعثر المحققون على الصندوق الأسود، وقد تدل اللحظات الأخيرة للطائرة على أسباب تحطمها.

والطائرة المنكوبة هي واحدة من ثلاث طائرات إيرباص 330 تملكها شركة الخطوط الإفريقية التي أنشئت عام 2011 ضمن أسطولها.

وكانت ايرباص قد سلمت الطائرة سلمت للخطوط الإفريقية الليبية في سبتمبر/أيلول 2009، وأكملت 1600 ساعة طيران في نحو 420 رحلة.

والطائرة من نفس طراز طائرة "إير فرانس" التي سقطت في الرحلة 447 فوق المحيط الأطلسي في الأول من يونيو/حزيران العام الماضي.