EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2009

من أجل الكلاب تطلق زوجها وتهجر أمريكا

"الكلب الرائع" هو اسم أول محل مخصص للكلاب فقط في العاصمة الفرنسية باريس، وصاحبة هذا المحل أمريكية تدعى هاريت ستارستين، دفعها حبها الكبير للكلاب؛ لأن تطلق زوجها وتهجر أمريكا لتستقر في باريس.

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2009

من أجل الكلاب تطلق زوجها وتهجر أمريكا

"الكلب الرائع" هو اسم أول محل مخصص للكلاب فقط في العاصمة الفرنسية باريس، وصاحبة هذا المحل أمريكية تدعى هاريت ستارستين، دفعها حبها الكبير للكلاب؛ لأن تطلق زوجها وتهجر أمريكا لتستقر في باريس.

وتغازل هاريت الباريسيين من خلال هذا المحل الذي تقدم فيه خدمات تعتبرها مهمة جدًّا للذين يعشقون الكلاب ويحبونها أكثر من البشر أحيانا.

وتقول هاريت -في لقاء خاص مع نشرة التاسعة على قناة MBC1 اليوم الخميس 14 مايو، أجراه من باريس حسن زيتوني-: "الفرنسيون يحبون الكلاب وفرنسا في المرتبة الأولى لامتلاك وتقدير الحيوانات".

ودرست هاريت الطب، لكنها غيرت مهنتها وتوجهت إلى صناعة الحلويات، وفازت بميدالية ذهبية في مسابقة أمريكية شهيرة لصنع الحلويات، قبل أن تحول خبرتها إلى حلويات للكلاب فقط.

فالبسكويت وأنواع الكعك المختلفة التي تعج بها أرفف محلها مرخصة للبشر، لكونها مصنوعة من المواد الطبيعية العادية التي تصنع منها عادة مثل هذه العجائن، ولكنها خالية من الملح أو السكر؛ لأنهما مادتين تضران الكلاب ولا تنفعهما.

وموهبة هاريت لا تقتصر على البسكويت، بل هي متخصصة في عجن وطهي كعك مخصص لأعياد ميلاد الكلاب، سعيدة الحظ التي تدلل من قبل أصحابها إلى درجة الاحتفال بعيد ميلادها.

والمحل به هدايا أخرى للكلاب فقط بأسعار متفاوتة بين المتوسط والغالي جدًّا، ولكن لا مكان لمن هو محدود الحال من الكلاب، وهكذا تتفاوت الطبقات الاجتماعية حتى لدى الكلاب، بحسب تعليق حسن زيتوني.

ويضيف مراسل mbc في باريس: "المعروف عن الفرنسيين أنهم يحبون الكلاب أكثر من الأطفال في كثير من الأحيان، والسبب يعود بالدرجة الأولى إلى كون هذا الحيوان يعد من أصدق وأوفي الحيوانات للإنسان".