EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2011

مبارك يواجه حكمًا بالإعدام إذا تأكد تحريضه على قتل المتظاهرين

قال مصدر طبي في مستشفى شرم الشيخ، ظهر اليوم، إن الحالة الصحية للرئيس المصري السابق "حسني مبارك" غير مستقرة، وإنه لا يزال في المستشفى.

قال مصدر طبي في مستشفى شرم الشيخ، ظهر اليوم، إن الحالة الصحية للرئيس المصري السابق "حسني مبارك" غير مستقرة، وإنه لا يزال في المستشفى.

ونُقل مبارك إلى المستشفى، مساء الثلاثاء، بعد تعرضه لأزمة قلبية أثناء التحقيق معه، بعدما أمرت النيابة العامة في مصر بسجنه 15 يومًا على ذمة التحقيق في الاعتداءات على المتظاهرين أثناء الانتفاضة الشعبية التي أطاحت به.

ووصل نجلا الرئيس مبارك علاء وجمال إلى سجن مزرعة طرة، صباح اليوم، بعدما قرر النائب العام حبسهما 15 يومًا على ذمة التحقيق أيضًا في اتهامات بالتحريض على قتل المتظاهرين.

وقال سمير صبري المحامي بالنقض، في تصريحاتٍ لنشرة MBC1، الأربعاء 13 إبريل/نيسان؛ إن سوزان مبارك تواجه تهمة الاستيلاء على حساب خاص بمكتبة الإسكندرية، وإجمالي المبالغ التي تحصَّلت عليها من هذا الحساب السري 143 مليون دولار هو عبارة عن مجموعة تبرعات من الخارج.

وعن العقوبات التي قد تُوقع على مبارك ونجليه، قال صبري إن مبارك ونجليه متهمون بالاستيلاء على الأموال العامة والتربح، وهذه عقوبتها الأشغال الشاقة مؤبدة. أما الرئيس مبارك وجمال فيتعرضان لعقوبة إضافية على وقعة التحريض على قتل المتظاهرين، وهذه عقوبتها الإعدام (عقوبة الفاعل الأصلي).

وأوضح صبري أنه إذا استمرَّت حالة مبارك غير مستقرة، فإنه سيبقى قيد الحبس الاحتياطي، وسيجدد له إذا انتهت الـ15 يومًا، إلى أن تنتهي جميع التحقيقات ويصدر قرار بالإحالة إلى محكمة الجنايات للمحاكمة على وقائع الفساد المالي والتربح واستغلال النفوذ وتربيح الغير، بخلاف الوقعة الأخرى التي بدأت فيها التحقيقات، وهي وقعة التحريض على قتل الثوار والمتظاهرين.

أما إذا استدعى مرض مبارك السفر، فقال صبري إنه "بسقوط النظام انتهت جوازات السفر الدبلوماسية التي كانت مع عائلة مبارك بالكامل، فيصدر له تصريح من مكتب النائب العام بسفرة واحدة للعلاج، ثم يعود مرة أخرى إلى البلاد وتُستكمل معه التحقيقات".

من جانبه، تقدَّم أيمن نور وكيل مؤسسي حزب الغد، ببلاغٍ إلى النائب العام بشأن مخالفة احتجاز الرئيس السابق مبارك في مستشفى شرم الشيخ.

وقال نور، في تصريحاتٍ للنشرة: "تقدَّمنا ببلاغٍ إلى النائب العام بشأن مخالفة احتجاز الرئيس السابق حسني مبارك في مستشفى شرم الشيخ؛ لأن ذلك مخالف للقانون 56 الخاص بقانون السجون، ومخالف للائحة السجون. ونقدِّم الأدلة والنصوص القانونية التي تؤكد أن هذا الإجراء غير صحيح، وأن المكان الطبيعي لاحتجازه هو مستشفى سجن مزرعة طره".

وانضمَّت سوزان ثابت زوجة الرئيس المصري السابق إلى باقي أفراد العائلة في التحقيقات المتعلقة بالفساد، وفق تقارير متضاربة حول التحقيق معها، إلا أن الادعاء العام في مصر نفى ذلك.

ونقل موقع "أخبار مصر" التابع للتلفزيون المصري، عن "بوابة الأهرامأن السلطات المصرية بدأت التحقيق مع سوزان مبارك في "مقر جهة سيادية علياحسب مصادر مطلعة. وتناول التحقيق "تهمًا تتعلق بالفساد المالي بشأن مكتبة الإسكندرية، إضافةً إلى التحقيق في أمور تتعلق بمهرجان القراءة للجميع".

إلا أن المتحدث باسم الادِّعاء العام المصري، قال "إن الشائعات المتناقلة حول التحقيق مع سوزان مبارك غير صحيحة. وقد أوضحنا أن المعلومات التي يجب الوثوق بها هي تلك الصادرة عن مصادرنا فقط".