EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2010

لعبة فيديو فلسطينية تكشف سياسة إسرائيل للفصل بين غزة والضفة الغربية

ابتكر فلسطينيون لعبة فيديو، تكشف تعمد إسرائيل الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة لأسباب تتعدى الدواعي الأمنية.

  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2010

لعبة فيديو فلسطينية تكشف سياسة إسرائيل للفصل بين غزة والضفة الغربية

ابتكر فلسطينيون لعبة فيديو، تكشف تعمد إسرائيل الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة لأسباب تتعدى الدواعي الأمنية.

وطبقا لنشرة MBC الخميس الـ 1 من يوليو/تموز، فإن اللعبة عبارة عن فيلم تفاعلي موجه للجمهور الإسرائيلي بشكل خاص، وإذا اختار اللاعب أن يتقمص فيها دور رب أسرة غزّيّ متزوج من الضفة ويعيش هناك، فسيرمي به الاحتلال فورا في القطاع إن تعثر باللاعب أو إذا تعثر به هو، وللاعب الحق أن يحاول العودة إن استطاع.

تقول إيمان جبور -مديرة الأبحاث في جمعية مسلك مركز للدفاع عن حرية الحركة لـMBC- "اخترنا هذه الطريقة؛ لأن هذه الشخصيات من الممكن أن نتعاطف معها، وكانت الفكرة هي دمج مستندات ووثائق تبين أن السياسة الإسرائيلية المنتهجة هي الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وليس بالضرورة لأسباب أمنية".

والفلسطيني المسجّل كمقيم في غزة -حتى ولو نجح في مغادرة القطاع عبر معبر رفح والوصول الأردن- تمنعه إسرائيل من دخول الضفة الغربية، واحتدمت هذه السياسة على نحو حاد في ضوء الإغلاق على قطاع غزة منذ سيطرة حركة حماس عليه.

وإعلان إسرائيل رفع الحصار المدني عن القطاع لم يغير بتاتا في قيود الحركة المفروضة على الفلسطينيين.

الجدير بالذكر أن الانطباع السائد عن منطقة تل أبيب -وهي الأكثر كثافة وتأثيرا في إسرائيل- أن أهلها غير مبالين، لذلك فإن هذه اللعبة على ما يبدو مناسبة جدًّا لهم.