EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

كونفيكر.. فيروس إلكتروني جديد

منهم من قال إنها خدعه لزيادة مبيعات شركات أمن المعلومات.. لكن كونفيكر أثبتت بعد مضي أسابيع على انتشارها أنها خطر حقيقي محدق، اجتاح العالم بسرعة لتنتشر حوله العديد من الإشاعات.

  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

كونفيكر.. فيروس إلكتروني جديد

منهم من قال إنها خدعه لزيادة مبيعات شركات أمن المعلومات.. لكن كونفيكر أثبتت بعد مضي أسابيع على انتشارها أنها خطر حقيقي محدق، اجتاح العالم بسرعة لتنتشر حوله العديد من الإشاعات.

فقد أصبح كونفيكر الاسم الأكثر خطورة والأشهر على مستوى التحذيرات خلال الأسابيع الماضية.. وبحسب تقرير منصور الهاشم -مراسل mbc بالرياض، لنشرة أخبار الأحد الـ19 من إبريل/نيسان 2009- فإن هذه الدودة الإلكترونية التي لفتت أنظار العالم أثبت وجودها، من خلال اقتحامها أكثر من 3.5 ملايين جهاز كومبيوتر حول العالم، والآلاف منها في السعودية.. هذا وما زال العدد في نمو.

فلا تزال كونفيكر تسعى في الشبكات وتعيث فسادا مهددة بذلك أهم الأجهزة الأمنية والشركات دون معرفة العقول المصنعة لها أو أسباب إنشائها، وهذا الغموض يزيد من خطورتها والقلق من نتائج انتشارها السريع.

وتسعى العديد من الشركات المختصة حول العالم للقضاء على هذه الدودة الإلكترونية؛ من أهمها شركة مايكروسوفت التي قامت بجلب فريق عمل يتكون من 40 خبيرًا متخصصًا حول العالم لحل هذه المشكلة وتداركها قبل أن تحقق ما صنعت لأجله.