EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2009

كارلا ساركوزي تغني لمانديلا

نظمت في نيويورك البارحة حفلة موسيقية كبيرة على شرفِ "مانديلا"؛ حيث غنـَّت مجموعة من الموسيقيين الأمريكيين والأفارقة أتت لتكريم الرئيس الجنوب إفريقي السابق؛ بينهم السيدة الفرنسية الأولى "كارلا ساركوزي بروني".

نظمت في نيويورك البارحة حفلة موسيقية كبيرة على شرفِ "مانديلا"؛ حيث غنـَّت مجموعة من الموسيقيين الأمريكيين والأفارقة أتت لتكريم الرئيس الجنوب إفريقي السابق؛ بينهم السيدة الفرنسية الأولى "كارلا ساركوزي بروني".

الممثل الأمريكي مورجان فريمان بدأ الحفل بكلمة أكدّ فيها أنه "لو كان للعالم أن يختار أبا لأختار نيلسون مانديلاففي عيد مولده الواحد بعد التسعين اجتمع العالم احتفاء برسول إفريقيا للسلام والمحبة والمقاومة.

نجم الحفل الأول لم يكن موجودا بسبب ظروفه الصحية، بل تداخل عبر الأقمار الاصطناعية، معلنا انطلاق يوم مانديلا؛ ومضيفا: يوم منديلا لن يكون يوم عطلة، بل يوما مكرسا للخدمات، أملنا أن يكرس الناس وقتهم ومجهودهم لتحسين ظروف المجتمع.

وبحسب تقرير مريم بالحاج صالح لنشرة MBC الأحد 19 يوليو/تموز 2009م، فإن فكرة الاحتفال تكمن في تكريس كل فرد في الـ18 من يوليو/تموز لـ67 دقيقة من العمل التطوعي، الرقم 67 يرمز للسنوات التي تطلبها نضال مواطني جنوب إفريقيا السود للحصول على المساواة في بلدهم.

حفل رمز النضال لم يخل من المفاجآت؛ فبالإضافة إلى القائمة الطويلة من المشاهير ونجوم الصف الأول، توجت الحفلة كارلا بروني، التي غنت للمرة الأولى منذ توليها عرش سيدة فرنسا الأولى.

"الحرية لا يمكن أن تعطي على جرعات، فالمرء إما أن يكون حرًّا..أو لا يكون حرا" قالها يوما نيلسون مانديلا فكان حرّا، وعلّم العالم أن يكون حرّا..علّم العالم تقدير الأبطال، فكانت له هذه الوقفة تقديرا وتكريما.