EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

قانا.. مركب علمي لبناني يرصد البيئة البحرية

لأول مرة أصبح للبنان مركب علمي هو الأول من نوعه كذلك في شرق المتوسط، مهمته إجراء بحوث على البيئة البحرية على امتداد وعرض الشاطئ اللبناني.

لأول مرة أصبح للبنان مركب علمي هو الأول من نوعه كذلك في شرق المتوسط، مهمته إجراء بحوث على البيئة البحرية على امتداد وعرض الشاطئ اللبناني.

وعن إمكانيات هذا المركب، يقول الدكتور معين حمزة الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية لنشرة أخبار التاسعة على قناة mbc1 اليوم الثلاثاء 7 إبريل/نيسان "هذا المركب يمتلك إمكانية إجراء تجارب وبحوث عملية بمكانه في البحر، وليس فقط على سطح البحر، ولكن في أعماق تصل 200 متر تحت سطح البحر، حيث يمكن أخذ عينات معرفة المواصفات البيئة البحرية لكل الشواطئ اللبنانية".

المركب العلمي هو هبة مقدمة من الحكومة الإيطالية، وقد حمل اسم قانا لمدلولاته الوطنية، وللتدليل أيضا على ارتكاب إسرائيل جرائم لا سيما في عدوان 2006 ضد البحر اللبناني.

يعمل المركب على برامج عدة، ومن مهماته استكشاف الآثار المطمورة تحت سطح البحر، ورصد الثروة السمكية، والحد من التلوث، وفي هذا السياق يعول القيمون عليه على توعية الرأي العام، وخصوصا فئات الشباب لتشكيل قوة ضاغطة لحماية هذا الإرث الطبيعي.

وبدوره يقول الدكتور غابي خلف مدير مركز علوم البحار لنشرة أخبار التاسعة "الدراسات السابقة التي أجريناها لم تكن جيدة لأنها لم تجر تحت الأعماق، وهذا المركب سيساعدنا في إعطاء صورة حقيقية ودقيقة وطبيعية عن الأعماق البحرية".

ويتمدد المتوسط على طول الساحل اللبناني، حيث يعيش نحو 70% من اللبنانيين الذين لا يقيمون في غالبيتهم علاقات حسن جوار مع جارهم الأزلي، غير آبهين بحفظه للأجيال القادمة.