EN
  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2009

فيروس الخنازير يغزو الكويت عبر الجنود الأمريكان

بعد الإمارات، إنفلونزا الخنازير تكشر عن أنيابها في الكويت؛ حيث أعلن رسميا عن أولى حالات الإصابة بالمرض، 18 جنديا أمريكيا مصابون بإنفلونزا H1N1 اكتشفت حالتهم داخل القواعد العسكرية الأمريكية بالكويت.

  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2009

فيروس الخنازير يغزو الكويت عبر الجنود الأمريكان

بعد الإمارات، إنفلونزا الخنازير تكشر عن أنيابها في الكويت؛ حيث أعلن رسميا عن أولى حالات الإصابة بالمرض، 18 جنديا أمريكيا مصابون بإنفلونزا H1N1 اكتشفت حالتهم داخل القواعد العسكرية الأمريكية بالكويت.

فالكويت وقبلها الإمارات العربية المتحدة.. إنفلونزا الخنازير لا تطل برأسها على الخليج العربي، وإنما حلّ فعليا به ضيفا غير مرغوب فيه.

الإمارات أعلنت الاشتباه بأول حالة إصابة على أراضيها بإصابة مقيم بها كان قادما من كندا تم عزله مباشرة لتحديد إذا كان يعاني من إنفلونزا الخنازير.

عالميا يواصل الفيروس الانتشار؛ ففي آخر إحصاء قالت منظمة الصحة العالمية أن فيروس إنفلونزا الخنازير أصاب 12 ألفا و22 شخصا منتشرين في 43 بلدا، وأودى إلى اللحظة بحياة 86 شخصا.

انتشار خلف استنفارا في المخابر الطبية، قبل أن يشتد عود الفيروس مع حلول الشتاء.

فبحسب نشرة mbc ليوم الأحد 24 مايو/ أيار- فإن المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض والوقاية منها يدرس حاليا نسختين من الفيروس لتطوير لقاح ضده.

وعلق الدكتور جريج بولند "بروفيسور في مستشفى مايو الأمريكية": الجدال الكبير سيكون ما إذا سنبدأ تجربة اللقاح في الثلاجة أو أيدي الناس

الأمر سيأخذ أسابيع قليلة لتحديد كيفية تطور الفيروس داخل البيض لتحديد الطريقة المثلى لتصنيع لقاحات الإنفلونزا، ويتوقع أن تكون تجربة اللقاح على المرضى مع حلول أغسطس المقبل.

الأمر سيحتاج إلى بعض الوقت حتى حلول الخريف لمعرفة مدى قدرة اللقاح على حماية البشر.. وعندها سيتقرر إذا كان على العالم أن يواجه حقيقة الوباء الجديد أم لا.

وأعلنت القيادة المركزية الأمريكية في "ثامبا" بالولايات المتحدة رسميا على لسان المتحدثة باسمها الميجور الرائد كريستي بنكيمان عن إصابة 18 جنديا أمريكيا مرابطين في معسكر عريفجان الكويتي بمرض "HINI" المعروف بإنفلونزا الخنازير.

وفي تصريحات المتحدثة باسم القيادة المركزية الأمريكية التي نشرتها صحيفة "يو اس توداي" الأمريكية واسعة الانتشار وكذلك موقع "فاي أوبزيرفر" الإخباري، أشارت الميجور الرائد كريستي بنكيمان إلى أن "الجنود الـ18 المصابين بالفيروس تم احتجازهم في الحجر الصحي التابع للعيادات العسكرية في الكويت بموافقة وزارة الصحة الكويتية؛ لافتة إلى أن "هذه الحالات المصابة هي الأولى في الكويت وليس واضحا إذا كان الفيروس قد انتشر أو انتقل إلى المدنيين أم لا".

وأضافت "أن السفارة الأمريكية في الكويت تعمل مع وزارة الصحة الكويتية والمسؤولين الأمريكيين هناك من أجل طمأنة جميع المواطنين والمقيمين والقيام بكل ما يلزم من أجل تأمينهم وحمايتهم من الوباء".

وفي وقت لاحق حاولت وزارة الصحة التخفيف من وطأة مشكلة تأخرها في الإعلان عن الحالات المصابة بقولها إن حاملي الفيروس القاتل عبروا الكويت "ترانزيتوتم فحصهم وإعطاؤهم العلاج المناسب، وغادر معظمهم البلاد، فيما يتلقى البقية العلاج في مستشفى القاعدة وسيرحلون تباعا.