EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2011

من خلال كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء فحص العين يساعد في التشخيص المبكر لأطفال التوحد

أثبتت دراسة طبية حديثة أجرتها جامعة "بيترسبيرج" في الولايات المتحدة إمكانية التشخيص المبكر لمرض التوحد عند الأطفال من خلال فحص عضلات العين التي من شانها توضيح إذا ما كان الطفل مصابا بالمرض أم لا.

أثبتت دراسة طبية حديثة أجرتها جامعة "بيترسبيرج" في الولايات المتحدة إمكانية التشخيص المبكر لمرض التوحد عند الأطفال من خلال فحص عضلات العين التي من شانها توضيح إذا ما كان الطفل مصابا بالمرض أم لا.

وبحسب تقرير نشرة MBC الجمعة 27 مايو/أيار 2011، فإن علماء النفس يركزون خلال تجربة فحص الأطفال المحتملين تعرضهم لهذا المرض على سلوك الطفل أمام صور الفيديو من خلال كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء داخل أحد المعامل المخصصة لهذا الغرض.

وأشار الدكتور مارك شتراوس (عالم النفس بجامعة بيترسبيرج) إلى أن الطفل الطبيعي يركز على جانب الصورة الأيمن، في حين أن الطفل المصاب بالتوحد لا يبالي بذلك، وهو الأمر الذي يظهر من خلال حركة عين الطفل أثناء عرض الصور.