EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

علماء بريطانيون يضعون نهاية للغز "البيضة والدجاجة"

قال علماء بريطانيون إنهم توصلوا إلى أن الدجاجة هي التي جاءت قبل البيضة وليس العكس.

  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

علماء بريطانيون يضعون نهاية للغز "البيضة والدجاجة"

قال علماء بريطانيون إنهم توصلوا إلى أن الدجاجة هي التي جاءت قبل البيضة وليس العكس.

وبحسب تقرير -في أخبار MBC الخميس الـ15 من يوليو/تموز 2010م- فإن العلماء استدلوا بكون الدجاجة هي التي جاءت قبل البيضة؛ لأنها هي التي تضع البيض، موضحين أن الأبحاث التي أجروها أظهرت أن تشكّل قشر البيض يعتمد على البروتين، وهو موجود في الدجاجة.

كما توصلوا أيضًا إلى أن البيضة لا يمكن أن توجد أصلًا إلاّ إذا كانت داخل بطن الدجاجة، ما يعني أن الدجاجة هي التي أتت قبل البيضة.

ويعد سؤال "الدجاجة سابقة أم البيضة؟" لغزا حيّر الناس منذ فجر التاريخ، وها هو حل اللغز قد أصبح واقعًا.

وكانت صحيفة "الدايلي ميلقد ذكرت أن العلماء في جامعتي شفيلد وورويك يعتقدون أنهم فكوا هذا اللغز القديم، وهو أن الدجاجة هي التي أتت في البداية، واستدلّ العلماء بكون الدجاجة هي التي جاءت قبل البيضة؛ لأنها هي التي تضع البيض، موضحين أن الأبحاث التي أجروها أظهرت أن تكوّن أو تشكّل قشر البيض يعتمد على البروتين، وهو موجود في الدجاجة.

كما توصل علماء الجامعتين البريطانيتين أيضًا إلى أن البيضة لا يمكن أن توجد أصلًا إلاّ إذا كانت داخل بطن الدجاجة، ما يعني أن الدجاجة هي التي أتت قبل البيضة.

ويعتقد العلماء أنه قبل أن تتشكل البيضة فربما احتاجت إلى بروتين "أو سي- 17" الذي لا يوجد إلاّ في مبيض الدجاجة.