EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

عرض أزياء إيراني للملابس الفارسية القديمة

قدم عرض أزياء في إيران ملابس فارسية قديمة، تجمع بين الجمال والتقاليد الإسلامية، للخلاص من الرتابة؛ التي تتسبب فيها قيود سلطة طهران الإسلامية على أزياء النساء.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

عرض أزياء إيراني للملابس الفارسية القديمة

قدم عرض أزياء في إيران ملابس فارسية قديمة، تجمع بين الجمال والتقاليد الإسلامية، للخلاص من الرتابة؛ التي تتسبب فيها قيود سلطة طهران الإسلامية على أزياء النساء.

ورأت شادي براند"-المشرفة على العرضفي تقرير لأخبار MBC، الأربعاء الـ4 من أغسطس/آب 2010م- أن الموضة تعني طريقة ارتداء الملابس كل مرة بطريقة جديدة، أن تكوني محجبة، لا يعني أنك لن تكوني جميلة، وأن تكوني مكشوفة لا يعني بالضرورة أنك جذابة.

ومنذ الثورة الإسلامية، فرض النظام الإيراني على المرأة ارتداء الحجاب، لكن الإيرانيات اتجهن أخيرا إلى الملابس الغربية، بعدما مللن الملابس التقليدية.

وتمشيا مع هذا التحول في الذوق بين الإيرانيات، عمدت الحكومة الإيرانية إلى تشجيع بعض المصممات على دراسة طريقة إحياء الأزياء الفارسية القديمة، وإنتاج ملابس جذابة دون الخروج على القواعد والتقاليد الإسلامية.

وأضافت حاستي هومايون -مصممة أزياء إيرانية-: بالتأكيد هناك قوانين يجب أن يتبعها الناس في كل مجتمع، لكن يجب مراعاة ذوق الناس وخياراتهم، من حيث الألوان والتصميم.

وبسبب انتشار موضة الأزياء الغربية في إيران بين النساء والرجال، يشعر المصممون أنهم بحاجة إلى بعض الوقت من أجل نشر أزيائهم الجديدة وجعلها مؤثرة ونافذة.